البنتاغون: العراقيون صدوا أكبر هجوم لـ”داعش” في 7 أشهر

واشنطن ـ رويترز

قال مسؤول بالجيش الأمريكي الجمعة، إن قوات الأمن العراقية بدعم من طائرات التحالف صدت هجومين كبيرين لتنظيم داعش هذا الأسبوع، في معارك أظهرت أن القوات العراقية تتحول بشكل متزايد إلى “قوات مقاتلة صلبة”.
وقال الكولونيل بالجيش الأمريكي ستيف وارن: “إن كتيبة تضم نحو 500 متشدد هاجمت خط الجبهة الكردية في شمال العراق واخترقوها عند ثلاثة مواقع، قبل وقفها وصدها في أكبر عملية عسكرية لداعش منذ سبعة أشهر”.وأضاف وارن وهو أيضا متحدث باسم التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة، أن الهجوم جاء بعد يوم من محاولة مقاتلي داعش اختراق الخطوط العراقية إلى الرمادي باستخدام شاحنات ملغومة، حيث استولوا لفترة وجيزة على جسر فلسطين بالمدينة قبل وقفهم وصدهم.

وقال وارن في مؤتمر عبر الهاتف بمقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون): “في كل مكان كان تنظيم الدولة الإسلامية قادرا على التجمع لمحاولة هجوم وهذا يظهر لنا أنهم لا يزال لديهم قدرة على القتال. لكن الأكثر أهمية أن القوات العراقية كانت قادرة في كل معركة على صد محاولاتهم”

Advertisements

وتابع قائلا: “هذه لازالت حربا.. لذلك لا ينبغي أن نبتهج بشأن ذلك. من ناحية أخرى هذا يبلغنا أيضا أن القوات المتحالفة معنا تتحول إلى قوات مقاتلة صلبة”.

وأوضح وارن أن القتال في شمال العراق بدأ في الساعة 4:17 مساء بالتوقيت المحلي يوم الأربعاء، عندما أطلق مقاتلون من الدولة الإسلامية في جماعات صغيرة، باستخدام تكتيكات التسلل صواريخ على موقع لقوات البشمركة الكردية قرب قرية بعشيقة القريبة من بلدة تل أسود.




وأضاف أن نيران الصواريخ أطلقت الهجوم من مجموعة من المقاتلين واخترقت مؤقتا الخطوط الكردية عند تل أسود وبعشيقة ونوران، باستخدام معدات بناء مثل الحفارات لاختراق السواتر الترابية والمواقع الدفاعية الأخرى.

Advertisements

وقال إن طائرات حربية من خمس دول بالتحالف ردت بضربات جوية خلال الليل وأسقطت نحو 100 من الذخائر الدقيقة، دمرت معدات البناء وقتلت نحو 200 متشدد وأبطأت الهجوم، إلى أن أعادت قوات البشمركة تنظيم صفوفها وردتهم في الصباح التالي.

وقال وارن إن قوات كندية في مقر على بعد عدة أميال من الخطوط الكردية ساهمت بإطلاق قذائف مورتر لمساعدة قوات البشمركة على صد مقاتلي داعش.

وأضاف أنه بينما تقدم القوات الأمريكية المشورة لقوات البشمركة في بعض المناطق، فإنها كانت على بعد 25 كيلومترا أو أكثر من موقع المعركة.

Advertisements

وتابع وارن قوله: “هذا أكبر هجوم تمكن العدو من شنه منذ الاستيلاء على الرمادي (في مايو). وإذا كان ذلك كل ما لديهم، فإن الأمور ستبدأ في التدهور أكثر وأكثر لهذا العدو.”

وقال وارن إن الهجوم الأول لداعش على الرمادي صباح يوم الثلاثاء اخترق الدفاعات العراقية على جسر فلسطين شمالي المدينة، وفتح الطريق صوب مركز عمليات الجيش في الأنبار.

وأضاف أن القوات العراقية كانت قادرة على إعادة جمع صفوفها ووقف الهجوم، ودمرت الشاحنات الملغومة للدولة الإسلامية قبل أن تدمر مركز العمليات. ومن خلال الدعم الجوي الذي يقدمه التحالف تمكنت القوات من شن هجوم مضاد، واستعادت السيطرة على الجسر، وقتل حوالي 59 داعشيا.

Advertisements

Advertisements

شاهد أيضاً

أدونيس: لم يعد الدين حلا للمشكلات لأنه سببها..ولا حل إلا بفصل الدين عن الدولة

أدونيس: لا حل لمشكلات العرب إلا بفصل الدين عن الدولة أدونيس: لم يعد الدين حلا …

%d مدونون معجبون بهذه: