وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين

وزير الخارجية العراقي يؤكد قرار إغلاق السفارة الأميركية ويلتمس التراجع عنه

أكد وزير الخارجية فؤاد حسين، في بينا صدر بعد إجرائه حديثا هاتفيا مع نظيره الأميركي مصداقية الأنباء التي تواترت عن قرار إغلاق السفارة الأميركية من بغداد. فيما نفت إيران علاقتها بالفصائل المتهمة بالخطف والقصف والاغتيال.  

Advertisements
Advertisements

وبحسب بيان للخارجية تلقى “ناس” نسخة منه، السبت (3 تشرين الاول 2020)، “تلقّى وزير الخارجيّة فؤاد حسين اتصالاً هاتفيّاً من وزير الخارجيّة الأميركيّ مايك بومبيو مساء يوم الجمعة. حيث عبر حسين عن “القلق تجاه هذا القرار رغم كونه قراراً سياديّاً يخصّ الجانب الأمريكيّ. ولكن قد يُؤدّي إلى نتائج لا تصُبُّ في مصلحة الشعب العراقيّ”.  

فؤاد حسين لبومبيو:اتخذنا إجراءات حاسمة لوقف الهجمات

كما أكّد الوزير أنّ “الحكومة العراقيّة اتخذت عدداً من الإجراءات الأمنيّة، التنظيميّة، والسياسيّة، والدبلوماسيّة لوقف الهجمات على المنطقة الخضراء والمطار. وسوف تكون هناك نتائج إيجابيّة ملموسة في القريب العاجل”.  

Advertisements

وأكّد الوزير الأمريكيّ أنّ “العلاقات الأمريكيّة-العراقيّة مُهمّة للجانبين”.  

ووفقا لأخبار الخليج اشار البيان الى ان الجانبين “وناقشا مُختلِف الاحتمالات المستقبليّة بالنسبة لوضع البعثات الدبلوماسيّة في بغداد. ووعد الوزير الاميركي بأخذ ما طُرِحَ في النقاش بنظر الاعتبار. كما أكّد الجانبان أهمّية الاستمرار في تبادل وجهات النظر، والتواصُل من أجل إيجاد حُلُول لهذه الأزمة”.  

إيران تتنصل

من جهتها تنصلت إيران من أي علاقة تربطها بفصائل تمارس الخطف والقتل واستهداف السفارات الاجنبية في العراق. والتي أدت إلى قرار إغلاق السفارة الأميركية.
وقالت مصادر في لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي. ان وزير الخارجية فؤاد حسين زار إيران وطلب من قادتها التدخل للضغط على المليشيات الممولة من طهران بالكف عن عمليات الخطف والقتل واستهداف البعثات الاجنبية.

Advertisements

وبينت ان طهران تنصلت من علاقتها بالفصائل التي تمارس تلك الاعمال مبينة ان لا سيطرة لها عليها.
وابلغت الوزير العراقي ان بإمكانكم كحكومة ان تضبطوا تحركات تلك الفصائل من دون العودة الينا. لأن منتسبيها هم عراقيون وللحكومة العراقية الولاية القانونية عليهم اما نحن في ايران فليس لنا سلطة على أي منهم.

وفسرت المصادر الموقف الايراني. بانه اطلاق يد مبطن لتلك الفصائل لتضرب وتهرب من غير ان تمنح السلطات العراقية فرصة لإدانتها بالادلة والقرائن.

وتشير مصادر امنية الى ان بعض الفصائل المتورطة في اختطاف الناشطين. والضالعة في استهداف قوات التحالف والبعثات الدبلوماسية مرتبطة بمكتب المرشد الايراني علي الخامنئي.
وتتلقى كامل الدعم المالي والعسكري من الحرس الثوري الايراني وتعمل بالتنسيق مع كبار قادته.

Advertisements

العصائب: لا علاقة لنا بالقصف

Advertisements

وكان رئيس كتلة صادقون في البرلمان العراقي المرتبطة بكتائب اهل الحق قد شدد على ان الفصائل المرتبطة بالمقاومة. لن تتراجع عن هدفها في اخراج القوات الامريكية من الاراضي العراقية بقوة السلاح. حتى لو عجزت الحكومة عن ذلك الخيار او رفضته.

وقال عدنان فيحان اذا ترددت القوى السياسية في اتخاذ موقف واضح من وجود القوات الاجنبية في العراق فسيكون لنا كلام آخر.

Advertisements

لكن القيادي في عصائب اهل الحق نعيم العبودي قد نفى اي علاقة لفصيله بقصف السفارة الامريكية. 

وقال العبودي إن قصف السفارة الأمريكية بعيد عن الفصائل الرئيسة وربما تكون هناك جهة مخابراتية تستهدف السفارة الأمريكية.

Advertisements

شاهد أيضاً

بومبيو يوجه تحذيرا أخيرا بغلق السفارة وروحاني يرد:ساعدنا الشعب العراقي

هدد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، بإغلاق سفارة بلاده في العاصمة العراقية، بغداد، ان استمر …