كورونا، لقاح

عالم كبير:كورونا سيعيش معنا وقد لايوقفه اللقاح..وتاريخيا سحقنا مرضا واحدا فقط

Advertisements

أكد عالم بريطاني كبير أن فيروس كورونا سيعيش معنا وقد لايوقفه اللقاح، وقد يصبح “مستوطنا”، مقيما بيننا كما الإنفلونزا، ومن الوارد أن يفشل اللقاح في إيقافه، مشيرا إلى أن البشرية نجحت مرة واحدة في القضاء على وباء وكانت مع الجدري فقط.

وقال كبير المستشارين العلميين في بريطانيا باتريك فالانس إن من المستبعد توفر لقاح للاستخدام على نطاق واسع حتى الربيع المقبل

Advertisements

وأوضح ، أن اللقاح الوحيد الذي نجحت البشرية في القضاء عليه هو الجدري.

كوفيد سيعود

وبعض اللقاحات المحتملة في مراحلها الأخيرة من التجارب السريرية، لكن باتريك فالانس قال إنه من غير المرجح أن يقضي على الفيروس.

Advertisements

وقال: “إن فكرة القضاء على كوفيد من أي مكان ليست صحيحة، لأنه سيعود”، مشيرًا إلى أنه لم يكن هناك سوى مرض بشري واحد “تم القضاء عليه حقًا” بفضل لقاح عالي الفعالية وهو الجدري، بحسب تقرير شبكة CNBC الأميركية، اطلعت عليه

أشك بوجود لقاح يوقف العدوى تماما

“لا يمكن أن نتأكد، وأعتقد أن من غير المحتمل أن ينتهي بنا المطاف بلقاح معقم حقًا، أي شيء يوقف العدوى تمامًا، ومن المحتمل أن ينتشر هذا المرض ويتوطن، وهذا أفضل تقييم لي” بحسب ما أبلغ فالانس لجنة استراتيجية الأمن القومي في لندن يوم الاثنين.

“من الواضح أنه مع تحسن الإدارة، حيث تحصل على التطعيم الذي من شأنه أن يقلل من فرصة الإصابة بالعدوى وشدة المرض… ثم يبدأ هذا في الظهور مثل الإنفلونزا السنوية أكثر من أي شيء آخر، وقد يكون هذا هو الاتجاه الذي ننتهي إليه” وفقاً لفالانس.

تضافرت جهود شركات التكنولوجيا الحيوية والهيئات الأكاديمية في جميع أنحاء العالم لمحاولة الوصول إلى لقاح لفيروس كورونا بسرعة فائقة نظرًا لشراسته.

كنا بحاجة لعشر سنوات لإنتاج لقاح

وبعد أن بلغ عدد المصابين حول العالم 40 مليون حالة عالميا ووفاة 1.1 مليون حالة وفاة، وفقًا لبيانات جامعة جونز هوبكنز.
لابد من معرفة الحقيقة تاريخيا وهي ان البشرية احتاجت كمعدل لعشر سنوات لإنتاج لقاح من الصفر، كما قال فالانس، ولم يستغرق أقل من خمس سنوات.

Advertisements
باتريك فالانس

وهذا فيديو لتصريح كبير المستشارين العلميين في بريطانيا باتريك فالانس قال فيه “نحن الآن في وضع استثنائي حيث يوجد ما لا يقل عن ثمانية لقاحات في دراسات إكلينيكية كبيرة جدًا حول العالم. وقال… سنعرف خلال الأشهر القليلة المقبلة ما إذا كان لدينا أي لقاحات تحمي حقًا وإلى أي حد ستتوفر هذه الحماية.

المرحلة الثالثة ستثبت أمان اللقاحات

وأضاف أن عددًا من اللقاحات أوجد استجابة مناعية واستجابة للأجسام المضادة، لكن التجارب السريرية للمرحلة الثالثة فقط هي التي ستثبت ما إذا كانت “توقفه بالفعل عن إصابة الناس”.

Advertisements

وقال فالانس إن ملف أمان مثل هذه اللقاحات سيصبح أكثر وضوحًا، ومن ذلك الحين فصاعدًا، يمكن النظر في “استراتيجية تطعيم معقولة”.

خلص فالانس إلى أنه لا يعتقد أنه سيكون هناك أي لقاح متاح للاستخدام على نطاق واسع في المجتمع حتى الربيع على الأقل.

المحاولات مستمرة

يقوم العلماء حاليًا بإجراء تجارب سريرية للقاحات تضم 10000 متطوع أو نحو ذلك على مدار عدة أشهر.

من خلال مقارنة عدد حالات الإصابة بفيروس COVID الموجودة في أولئك الذين تلقوا اللقاح مقابل أولئك الذين تلقوا علاجًا وهميًا ، فإنهم يأملون في إظهار ما إذا كان يحمي من الفيروس أم لا.

Advertisements

تحتاج تجربة التحدي إلى عدد أقل من المتطوعين وتستغرق بضعة أسابيع فقط لإظهار ما إذا كان للقاح أي تأثير.

وباستخدام إجراء الاختبار القياسي ، يمكنك إجراء مقارنات مباشرة بين اللقاحات.

فقط أولئك الذين يبدون واعدًا سيتم دفعهم إلى التجارب الأكبر.

Advertisements

تكمن المشكلة الكبرى في دراسات التحدي في أنه سيكون من غير الأخلاقي تعمد إصابة الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض خطيرة.

يحتاج كبار السن إلى الحماية أكثر من غيرهم ، لكن أجهزة المناعة لديهم أقل نشاطًا ويميلون إلى الاستجابة بشكل أقل للقاحات.

لذلك ستظل هناك حاجة لإجراء تجارب سريرية تقليدية ، يشارك فيها متطوعون أكبر سنًا.

سيبقى معنا لسنوات

سيبقى COVID-19 معنا لسنوات. من المستبعد جدًا أن توقف الموجة الأولى من اللقاحات ، والتي قد يكون بعضها جاهزًا في أوائل العام المقبل ، انتشار الفيروس.

ولكن هناك العديد من اللقاحات الأخرى في مرحلة التطوير المبكر ، وكلما كان من الممكن اختبارها بشكل أسرع ، يمكن أن تعود الحياة إلى طبيعتها في أقرب وقت، ولن يتمكن كورونا أن يعيش معنا بفضل اللقاح.

شاهد أيضاً

موقع إسرائيلي: بعد الاستفتاء وانحسار الإسلاموية الجزائر ستطبع مع إسرائيل

Advertisements ملخص تنفيذي: تعكس الأحداث المحيطة بالاستفتاء الدستوري الأخير في الجزائر اتجاهات متغيرة في المنطقة، …

%d مدونون معجبون بهذه: