رئيس البرازيل

شاهد بولسونارو: سنموت جميعا وكفى تخويفا من كورونا..البرازيل ليست بلد المخانيث

عبر الرئيس البرازيلي جائير بولسنارو عن غضبه بسبب الاهتمام العالمي بوباء كورونا المستجد،وقال سنموت جميعا وكفى تخويفا من كورونا، البرازيل ليست بلد المخانيث، فيما رد بتحد على تهديد بايدن للبرازيل بفرض عقوباتواشتكى من أن كل شيء يتعلق بجائحة فيروس كورونا الآن.

Advertisements
Advertisements

قال بولسونارو إن على البرازيل أن تكون بلد المخنثين” بسبب جائحة كوفيد. في حديثه في حدث ارتدى فيه عدد قليل من الحاضرين قناعًا ، زعم الرئيس البرازيلي أنه يأسف على الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا ، لكن “كل واحد منا سيموت يومًا ما”.

Advertisements

فيما انتقد بولسونارو الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن الذي أشار إلى أنه سيفرض عقوبات على البرازيل إذا لم يتم التعامل مع الحرائق في غابات الأمازون المطيرة، قائلا إن “الدبلوماسية ليست كافية.. يجب أن تكون هناك رائحة بارود”، ملمحا إلى إمكانية وجود تصادم وخسائر.

وجاءت هذه التصريحات صادمه لشعبه الذي يعاني من تداعيات الجائحة وقضت على نحو 163 ألف شخص في بلاده. رغم أن معدل وفيات كورونا في البرازيل هو الثاني عالميا بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

ونقلت شبكة “سي ان ان” عن الرئيس البرازيلي قوله: “آسف على الضحايا الذين قضوا لكننا سنموت جميعنا يوماً ما”. 

لسنا بلد المخانيث

وبحسب “رويترز” قال بولسونارو إنه “لا فائدة من الهروب”. واستخدم بولسونارو الكلمة البرتغالية “maricas”، وهي مصطلح “سوقي” مسيء للمثليين، وقال “لا يجب أن نكون بلد مخنثين”. 

Advertisements
Advertisements

ولفت بولسونار إلى أنه “بإمكان البرازيليين اللعب بمياه الصرف الصحي وعدم الإصابة بأي عدوى”.

تأتي هذه التصريحات الصادمة من الرئيس البرازيلي في إطار سلسلة طويلة من التصريحات المشابهة التي يقلل فيها دائما من خطورة كورونا المستجد، رغم إصابته هو شخصيا بالفيروس، ففي يوليو الماضي، أعلن عن إصابته ب‍كورونا.

لكنه قال “بالنظر إلى ماضيّ الرياضي، لن أقلق، لن أشعر بشيء، وفي أسوأ الأحوال، الأمر أشبه بإنفلونزا بسيطة”.

Advertisements

Advertisements

شاهد أيضاً

حمورابي وسفر التكوين: كيف طبق “إبراهيم” شريعة حمورابي!

( حمورابي Hammurabi ) بالأكادية وبالعمورية ( أمو- راپي )، وتعني “الولي الشافي”، من أمو، …

%d مدونون معجبون بهذه: