القرآن ليس حمال وجوه.. بل نحن حمالو الوجوه!

يشيع في كتب المسلمين وخطابهم الديني  أن القرآن الكريم حمال أوجه، وأدناه مجموعة من الآراء حول المقولة الشائعة جدا. الأولى من مصدر سني والثانية لكاتب علماني، والثالثة لمرجع شيعي.

Advertisements
Advertisements

جاء في كتاب الدر المنثور للسيوطي: “وأخرج ابن سعد عن عكرمة قال: سمعت ابن عباس يحدث عن الخوارج الذين أنكروا الحكومة فاعتزلوا علي بن أبي طالب قال: فاعتزل منهم اثنا عشر ألفا فدعاني علي فقال: اذهب إليهم فخاصهم وادعهم إلى الكتاب والسنة ولا تحاجهم بالقرآن فإنه ذوو وجوه، ولكن خاصمهم بالسنة”

وأخرج ابن سعد عن عمران بن مناح قال: فقال ابن عباس: يا أمير المؤمنين، فأنا أعلم بكتاب الله منهم ، في بيوتنا نزل! فقال: صدقت، ولكن القرآن حمال ذو وجوه، يقول، ويقولون، ولكن حاججهم بالسنن؛ فإنهم لن يجدوا عنها محيصا.

فخرج ابن عباس إليهم فحاججهم بالسنن فلم يبق بأيديهم حجة”([1]) ويبدو أن هذه المقولة أشهر في خطاب المسلمين وثقافتهم منها في كتبهم المسندة، ونحب في هذه السطور أن نناقش صحة هذه المقولة.  التاريخ يُثبت زيف هذه الرواية يمكننا أن نقف على زيف هذه المقولة وضعفها، بل وكذبها من خلال قصة سيدنا عبد الله بن عباس مع الخوارج، ذلك الموقف الذي رويت فيه هذه المقولة!

فها هو عبد الله بن عباس لما توجه لمناظرة الخوارج احتجَّ عليهم بالقرآن، فأين وصية علي بن أبي طالب المزعومة منه إذن؟  عبد الله بن عباس يبدأ مناظرته بالاحتجاج بالقرآن فكان أول ما فعله ابن عباس أن ذهب إلى الخوارج في حُلَّة جميلة، فقالوا له: مرحبًا بك يا ابن عباس، ما هذه الحلة؟ قال: ما تعيبون عليّ؟ لقد رأيت على رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن ما يكون من الحلل، واحتج عليهم بقوله تعالى : “قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ” [الأعراف:32]

عبد الله بن عباس يستمع إلى شبهات الخوارج ثم قال لهم :هاتوا ما نقمتم على أصحاب رسول الله  صلى الله عليه وسلم وابن عمه، قالوا: ثلاث، قلت: ما هن؟ قالوا: أما إحداهن: فإنه حَكَّم الرجال في أمر الله، وقال الله: { إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ} [الأنعام: 57] ما شأن الرجال والحكم؟

Advertisements

قلت: هذه واحدة. وأما الثانية فإنه قاتل ولم يَسبِ ولم يغنم، فإن كانوا كفارًا لقد حل سبيهم، ولئن كانوا مؤمنين ما حل سبيهم ولا قتلهم! قلت: هذه اثنتان فما الثالثة؟ قالوا: محا نفسه من أمير المؤمنين، فإن لم يكن أمير المؤمنين فهو أمير الكافرين!  

عبد الله بن عباس يؤصّل مرجعية القرآن بينه وبين الخوارج فقال لهم عبد الله بن عباس: أرأيتكم إن قرأت عليكم من كتاب الله جل ثناؤه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ما يرد قولكم أترجعون؟، قالوا: نعم.([2]) فها هو عبد الله بن عباس يُعلن في بداية المناظرة أنه سيُحاجهم بالقرآن.

وقد مارس ذلك بالفعل، فقال لهم : أما قولكم: حَكَّم الرجال في أمر الله، فإني أقرأ عليكم من كتاب الله أن قد صيَّر الله حكمه إلى الرجال في ثمن ربع درهم، فأمر الله تبارك وتعالى أن يحكموا فيه، أرأيتم قول الله تبارك وتعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ} [المائدة: 95] وكان من حكم الرجال، أنشدكم بالله أحكم الرجال في صلاح ذات البين، وحقن دمائهم أفضل أو في أرنب؟ قالوا: بلى، بل هذا أفضل.

Advertisements

قلت: وفي المرأة وزوجها {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا} [النساء: 35] ، فنشدتكم بالله حكم الرجال في صلاح ذات بينهم وحقن دمائهم أفضل من حكمهم في بضع امرأة، أخرجت من هذه؟

Advertisements

قالوا: نعم. قلت: وأما قولكم: قاتل ولم يَسْبِ ولم يغنم، أفتسبون أمكم عائشة، تستحلون منها ما تستحلون من غيرها وهي أمكم؟، فإن قلتم: إنا نستحل منها ما نستحل من غيرها فقد كفرتم، وإن قلتم ليست بأمنا فقد كفرتم، قال تعالى : {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ} [الأحزاب: 6] فأنتم بين ضلالتين فأْتوا منها بمخرج، أفخرجت من هذه؟

Advertisements

قالوا: نعم. ضعف السند من الممكن جدا أن نكتفي بهذا التفنيد الروائي، لكن لا بأس أن نضيف إلى ذلك ما ذكره بعض المحدثين من التضعيف في السند. من ذلك ما ذكره الألباني في السلسلة الضعيفة ، قال : ” القرآن ذلول ذووجوه، فاحملوه على أحسن وجوهه “. ضعيف جدا. رواه الدارقطني (ص 485)

عن زكريا بن عطية: أخبرنا سعيد بن خالد: حدثني محمد ابن عثمان عن عمرو بن دينار عن ابن عباس مرفوعا.

قلت: وهذا سند ضعيف جدا، وفيه علل ثلاث: الأولى: جهالة محمد بن عثمان قال ابن أبي حاتم (4/1/24) : سمعت أبي يقول: هو مجهول. الثانية: سعيد بن خالد لم أعرفه. الثالثة: زكريا بن عطية قال ابن أبي حاتم (1/2/599) : سألت أبي عنه فقال: منكر الحديث. وقال العقيلي:هو مجهول.([3])

القرآن ليس حمال وجوه بل نحن!


في الجزء الثاني سأوضح أن القرآن حمال وجوه وأننا لا نطيق وضوح القرآن! .. وهذه المشكلة .. فكل رجال الدين كانوا يحاولون تحجيمه مهمتهم كانت في اتجاهين كلاهما ترويض ..

الاولى ترويض القرآن ومحمد والثانية ترويض البشر! هذه مشكلة الإسلام التي لا حل لها فهو ليس كبقية الديانات.. يظهر لأداء مهم واحدة هي تدجين وترويض البشر ولجم رغباتهم الفردية وتوظيفها لصالح الجماعة ..

بل لكي يقوم بمهمة إضافية هي لجم تطرف الدين المبتكر نفسه!

فهو نفسه بحاجة للترويض وليس البشر الذين جاء لتنظيم شؤون حياتهم، والتحكم بها! لا يتوقف الأمر هنا بل يتعقد أكثر والسبب هو أن “المدجنين” وخاصة الأذكياء منهم. شعروا بهذا الفرق بين الحالين. فرفض بعضهم هذا الترويض للدين الذي ظهر لترويض الآخرين وكانت النتيجة ظهور عشرات الفرق المتمردة طوال 1400 عام. وستواصل الظهور!!

خطر وصف القرآن بأنه ذو وجوه

يقول الشيخ القرضاوي في بيان خطر هذه المقولة: ” ولو صح ما ادعوه على القرآن الكريم لم يكن هناك معنى لإجماع الأمة بكل طوائفها على أن القرآن هو المصدر الأول للإسلام عقيدة وشريعة‏ ولم يكن هناك معنى لوصف الله تعالي القرآن بأنه نور وكتاب مبين‏، فكيف يكون الكتاب المبين‏ الهدى والفرقان والنور غامضا أو قابلا لأي تفسير يشرق صاحبه أو يغرب‏ وقد قال تعالى‏:‏ {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا} [النساء: 59] .

وقد أجمع المسلمون على أن الرد إلى الله يعني الرد إلى كتابه‏، وأن الرد إلى الرسول بعد وفاته يعني الرد إلى سنته،‏ فإذا كان الكتاب حمال أوجه‏ كما يقال‏، فكيف أمر الله تعالى برد المتنازعين إليه؟‏ وكيف يعقل أن يرد التنازع إلى حكم لا يرفع التنازع، بل هو نفسه متنازع فيه؟. ” ([4])   ([1])الدر المنثور في التفسير بالمأثور (1/ 40) ([2])رواه النسائي والحاكم والبيهقي وصححه ابن تيمية في منهاج السنة وقال الهيثمي : رجاله رجال الصحيح. ([3]) السلسلة الضعيفة،  (3/ 127) ([4])انظر كيف نتعامل مع القرآن العظيم. د. يوسف القرضاوي.

القرآن حمالٌ ذو وجوه | السيد كمال الحيدري

وقال المرجع و المفكر الاسلامي آية الله السيد كمال الحيدري عنوان الدرس| فقه المرأة (196) الدعوة إلى تأسيس علم أصول جديد (4) مرةً أن اللغة عندما تتكلم كأنك تتكلم بالرياضيات يعني كل جملة كل سياق لا يحتمل إلا معنىً واحد هو المعنى المقصود كما لو تسمع اثنين زائد اثنين على سبيل المثال يساوي أربعة تحتمل انه يساوي لعله مقصوده خمسة مقصوده سبعة وأنت غير ملتفت أو لا تحتمل.

Advertisements

هذا المعنى هذه اللغة الرياضية عندما يقول فاجلدوهم مئة جلدة أو ثمانين جلدة بعد واضح تلك عشرة كاملة جيد جداً فهمنا أربعين فهمنا هذا بعد أربعين يحتمل اثنين وأربعين يحتمل تسعة وثلاثين؟ لا يحتمل هذا المعنى، فاللغة العربية ما هي خصوصيتها؟ أن جملها صياغاتها ألفاظها تحتمل احتمالاً واحداً أو احتمالات متعددة أي منهما؟ عوالي اللالئ مو مهم عندي انه أساساً هذه الرواية صحيحة أو ليست صحيحة القواعد أيضاً تثبت هذا.

ولكن من باب الشاهد عوالي اللالئ المجلد الرابع صفحة 104 روي عنه صلى الله عليه وآله انه قال القرآن ذلول ذو وجوه فاحملوه على أحسن الوجوه يعني تقول هذا المعنى المقصود تطيع اللفظ يطيع فيه قابلية أن يقول نعم تقول هذا المعنى لعله بعض المعاني المقصودة أوجه أوضح أرجح ولكن هذا ليس معناه انه ينفي ماذا؟ ذلول يعني في مقابل الصعب يعني في قبال الذي لا يحتمل ذلول يعني ماذا؟

يحتمل أن القرآن ذلول ذو وجوه فاحملوه على أحسن الوجوه هذا المورد الأول. المورد الثاني لعله تجدون انتم في النصوص الروائية كثير من هذه في نهج البلاغة ومن وصية له عليه السلام لعبد الله بن العباس لما بعثه للاحتجاج على الخوارج لا تخاصمهم بالقران فإنّ القرآن حمّال ذو وجوه تقول ويقولون أنت تقرأ الآية هو يقرأ آية أخرى.

ولهذا تجد المجبرة استندوا إلى القرآن المفوضة استندوا إلى القرآن القائلون بنظرية الأمر وبين الأمرين استندوا إلى القرآن المجسمة استندوا إلى القرآن الذين قالوا أن الله ليس بجسم استندوا إلى القرآن القائلون بالوحدة الشخصية العرفانية استندوا إلى القرآن القائلون بالبينونة العزلية استندوا إلى القرآن أتحداك مسألة من مسائل علم العقائد إلا ولها مستند قرآني أتحدى علمياً لا توجد مسألة عقائدية إلا والقران حمّال ذو وجوه هذه نقطة قوة في القرآن أم نقطة ضعف؟

الجواب: نقطة قوة في القرآن لماذا؟ لأنه إذن يمكن أن يقف عند حق في دلالاته على المعنى المقصود أو لا يقف؟

Advertisements

إذن في كل زمان هو ماذا يصير؟ خض طري، طري كل زمان يجد كأنه هو المخاطب به ولهذا تجده حي يموت أو لا يموت؟ حي لا يموت، هذا قوة القرآن لا ضعف القرآن. الآن هذا ولكن حاججهم بالسنة الإمام يقول فإنّهم لم يجدوا عنها محيصا لأنه اللغة الواردة في السنة بعد هي لغة رياضية كثير منها لا كلها وإلا بعضها حديثنا صعب مستصعب أيضاً في الحديث موجود هذا،

هذا المعنى روايات كثيرة وردة أنا في نظري هذا الذي قاله الإمام سلام الله عليه هذا الذي قاله لا فقط يرتبط بالظاهر هذا كلام الإمام مرتبط بالظاهر وليس بالظاهر والباطن ليس أن القرآن له ظهر وله بطن لا أنت تريد تحجاجهم، تحاججهم بماذا؟

الظاهر حمال ذو وجوه فما بالك إذا أضفت إليه أية نصوص؟ أن للقرآن ظهر وبطن وهذا نص القرآن يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون يعني ماذا؟ إنما يقول يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا يعني أن الدنيا له بطن لأنه هو يقول يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا هذا ظاهر الحياة الدنيا يعني الدنيا لها باطن؟

يقول نعم له باطن وذروا ظاهر الإثم وباطنه، إذن كل اثم في القرآن له ظاهر وله باطن وهذا يكشف لك أن القرآن الكريم أشار إلى موردين نصوص الروايات عممت والقرآن يعمم.

الآن لا أريد ادخل في هذا البحث وهو أنه أن الآيات القرآنية لها ظهر ولها بطن ولظهرها ظهر ولبطنها بطن، الأعزة الذين يريدون أن يراجعوا هذا كتاب اصول التفسير والتأويل عشرات الروايات من الفريقين نقلناها النتيجة الأولى للقرآن ظهر وبطن إنما حرّم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بَطَن هذه آية ثالثة.

سألت الإمام الكاظم عن قول الله إنما قال أن القرآن له ظهر وبطن هذه ليس مرتبطة فقط بالفواحش وإنما القرآن ومن مصاديق القرآن الفواحش أيضاً له ظهر يعني يقول أن الآية أشارة إلى مصداق والا القرآن كله له ظهر وبطن هذا الأصول من الكافي الرواية تطبيقات الإمام سلام الله عليه سألت أبا جعفر الباقر عليه السلام تفسير العياشي في تفسير القرآن فأجابني ثم سألته فأجابني جواب آخر فقلت جعلت فداك كنت أجبت في هذه المسألة بجواب غير هذا قبل اليوم!

Advertisements

فقال عليه السلام يا جابر أن للقرآن بطناً وللبطن بطنٌ وله ظهر وللظهر ظهر يا جابر وليس شيء ابعد من عقول الرجال من تفسير القرآن يعني لا أفسر؟ يقول لا، فسر ولكن لا تقول لي هذا الذي فسرته تم وقد حققته بما لا مزيد عليه هذا فهمك وهذا حظك من القرآن (أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا) هذا قدرك وأنت هذا هو الحجة عليك لا يقول لي إذا كان له لعله ذاك المطلوب ماذا العلاقة أنت المطلوب عليك ماذا؟ (قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) وعشرات الروايات من طرق آخر نقلتها للأعزة بالإمكان الأعزة أن يراجعوا.

والأعزة الذين يريدون أن يراجعوا بحث مفصل في اصول التفسير السيد الطباطبائي رحمة الله تعالى عليه في الميزان المجلد الثالث صفحة 72-73 في ذيل الآية 7-9 من سورة آل عمران

هناك يأتي يقول في تفسير العياشي محل شاهدي هذه الجملة يقول ومن هنا يظهر أن للقرآن مراتب من المعاني المرادة إذن القرآن المعنى المراد واحد أم متعدد؟ بحسب ماذا؟ +++++++ عن عليٍّ (ع) قالها لعبد الله بن عبَّاس، لمَّا بعثه للاحتِجاج على الخوارج، قال له: “لا تُخاصِمْهم بالقُرآن؛ فإنَّ القُرْآن حمَّالُ أوجُه، ذو وجوه، تقول ويقولون، ولكنْ حاجِجْهم بالسنَّة؛ فإنَّهم لن يَجدوا عنْها مَحيصًا”. ومنْها قولُ ابن عبَّاس: “القُرآن ذو وجوه؛ فاحْمِلوه على أحسنِ وجوهِه”

Advertisements

شاهد أيضاً

منصور الناصر تبرئة الدين من تجار الدين إساءة للدين

تبرئة الدين من تجار الدين إساءة للدين..مقال وفيديو

كتب منصور الناصر Advertisements Advertisements موضوع هذا الفيديو يتناول موضوعا يتناول سؤالا هو هل تعتبر …