الصدر: من تشبّه “من أخوتي داخل المذهب”بأفعال النواصب تحلّ عليه اللعنة وإن كان محبا لآل البيت

أزاميل/ متابعة: دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، “اخوته من داخل المذهب” الى تصحيح مسارهم والالتفات إلى دينهم قبل عقيدتهم، وبين أن من يقوم بأعمال إرهابية ليس بمنأى عن العقوبة الالهية حتى لو كان عاشقا لأهل البيت(ع).

Advertisements
Advertisements
Advertisements

وقال الصدر في خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في مسجد الكوفة، وفق ما نقلته السومرية نيوز، “أدعو اخوتي من داخل المذهب الى تصحيح مسارهم والالتفات إلى دينهم قبل عقيدتهم”، موضحا أن “على كل من أذنب منهم وأساء وعصى ان يبادر الى التوبة ويتدارك خطاياه أمام الله وأمام أسياده المعصومين فانه لن تنفعه شفاعتهم من دون الله شيئا”.

وأضاف الصدر “لا يمكن القول ان من تشبه بأفعال النواصب، عليهم اللعنة والعذاب ممن نصبوا العداء لأهل البيت، ويقومون بما يقومون بأعمال إرهابية، انهم بمنأى عن العقوبة الالهية وان كان محبا وعاشقا لأهل البيت (ع)”، مشيرا الى أن “الإصلاح يبدأ من الداخل ثم يكون الى الخارج، حيث يأمرنا الإمام الحسين (ع) بإصلاح أنفسنا الأمارة بالسوء ويطالبنا بالطاعة لله ولرسوله”.

Advertisements

وتابع الصدر أن “الكثير منا يحاول صب جام غضبه على كل من يريد الإصلاح من الداخل ويودون ان ذلك المصلح ان يصلح الأطراف الأخرى، قبل ان يصلح الداخل فالأقربون أولى بالمعروف وأي مقربون عشاق رسول الله (ص) ووصيه هم أولى بالمعروف”.

 

Advertisements

شاهد أيضاً

الصدر لـ”الشرق الأوسط”: السعودية اكتوت بنار الإرهاب وزيارتي لإنهاء النفس الطائفي وتطلعاتها جميلة وجيدة

Advertisements السيد مقتدى الصدر في حوار موسع مع صحيفة الشرق الأوسط.. اجاب على اسئلة تتعلق …