أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / العرب / السعودية / ما بعد الغارات البوتينية: #السعودية هي الخاسر الأكبر.. و #أوباما هو الرابح الأكبر وبامتياز!

ما بعد الغارات البوتينية: #السعودية هي الخاسر الأكبر.. و #أوباما هو الرابح الأكبر وبامتياز!

كتب محلل أزاميل السياسي: أعربت مواقع وصحف كثيرة عن دهشتها من سرعة صعود نجم بوتين على الساحة السياسية الدولية و”فرضه” سياسة  الأمر الواقع على الرئيس الأمريكي أوباما وإرغامه على التسليم بدوره في الحرب القائمة في سوريا، فالاعلان عن اتفاقهما على ضرب “داعش” والمرتبطين بالإرهاب في سوريا ليس أكثر كما يبدو من هدف عائم وسط ساحة الملاحم والفتن السورية، وبات حضور اللاعبين فيه شخصيا أمرا لا مفر منه.

ولكن ما هي الحسابات الجديدة بعد دخول روسيا المعلن في الساحة وإنشاء قاعدة جوية لها ومن ثم تنفيذ 20 ضربة جوية في سوريا، اليوم الأربعاء 30 سبتمبر/ أيلول 2015، كدفعة “أولى” ؟
ولكن من الرابح ومن الخاسر من دخول هذا اللاعب الجديد علنا والقديم سرا؟ ..
الخاسر بالتأكيد هم المصرون على رحيل الأسد وهم كل من السعودية وتركيا..أما الخاسر الأكبر بامتياز “سياسيا، واقتصاديا،وليس بشريا” فهم قادة المملكة العربية السعودية.
فالضربة الروسية جاءت بعد ساعات من تهديد الجبير بالتدخل العسكري لإزاحة الأسد..أي أن من بادر بالتدخل العسكري هم الروس وليس السعوديين، وهي رسالة واضحة لا لبس فيها لحكام السعودية أن عليكم ان تحسبوا خطواتكم جيدا هذه المرة وليس امامكم سوى ان تبلعوا لسانكم وتصمتوا أو ان تتورطوا فيما لا طاقة لكم به.
وتنبع قوة هذه الرسالة ليس من حجم القوة الروسية العسكرية ولا ثقلها النوعي فقط بل من “شرعيتها” وفقا للقانون الدولي، فهي جاءت متوافقة تماما معه، على العكس من التهديد السعودي الذي تجاوز بشكل لا لبس فيه الأعراف والقوانين الدولية بالتهديد بإسقاط رئيس دولة أخرى “منتخب شرعيا” .
كما أنها تعرضت خلال الاشهر الماضية إلى صدمات “مروعة سياسيا” أبرزها الاتفاق النووي مع إيران، فضلا عن الكارثة البشرية في سقوط الرافعة في الحرم المكي وتبعتها حادثة تدافع الحجاج في منى وسقوط مئات الحجاج قتلى من مختلف دول العالم والمفارقة ان نسبة كبيرة منهم من عدوتها اللدود “إيران”.
 وما هو اهم من كل ما سبق هو أن السعودية “المتعطشة لنشر نفوذها في كل مكان” باتت تجد نفسها واقعة في دوامة سياسية هائلة اكبر من قدرتها على الاحتمال بكثير بدءا من تدخلها العسكري الخارجي في اليمن وسوريا وصراعاتها السياسية مع “الشقيقة” قطر و”المجوسية-المشركة” إيران، وانتهاء باوضاعها الأمنية الداخلية و”النكسة” الكبرى التي تعرضت لها في موسم الحج الأخير. 
هذا من جانب، ومن جانب آخر من هو الرابح الاكبر؟ ..تتوجه أغلب الانظار حاليا نحو الأسد وبوتين، ولكن ربما تكون الحقيقة مختلفة تماما..لانهما في النهاية سيربحان قليلا ويخسران كثيرا..ولمعرفة الجواب بدقة يجب أن نتوجه نحو اميركا ونتساءل ما الذي خسرته أميركا أوباما فعلا؟
الجواب حتى هذه اللحظة يقول لا شيء، ربما خسرت شيئا ما من تأثيرها على الساحة العراقية لحساب بوتين، ولكنها في حسابات إجمالية لم تخسر شيئا بل على العكس ربحت كثيرا..فما ترددت بالقيام به ها قد بادر بوتين بتنفيذه “وعلى حسابه الخاص”، وهو تدخل كفيل بتوريطه وإضعافه إلى أكبر حد ممكن.
كما ان السعودية “الخاسر الأكبر” ستهرع لسيد البيت الأبيض لرتق الفتوق الهائلة التي ظهرت على ساحة اللعب السورية، وفك لغز الخيوط المتشابكة التي التفت على سياستها الصدامية..وهو امر لا يمكن معالجته “اميركيا” إلا بالمزيد من الدعم العسكري : وسيشمت حينها أوباما بالسعوديين بطريقة مؤدبة كالعادة وتعرف صلابة انف السعوديين وعنادهم جيدا..ألم أقل لكم: انشغلوا بتغيير آيديولوجيتكم المتطرفة التي تعملون على نشرها بين شبابكم ليل نهار وأنتجت لكم القاعدة وداعش؟.
وهو تساؤل افتراضي لكنه يكشف عن حقيقة ورطة “الاميركان” بالسعوديين الذين لا يرغبون مطلقا بعدم تلبية اي طرف لرغباتهم، ومن بينها دعمهم المستمر لكل من يأكل من جرف إيران بأي طريقة وبأي ثمن، بهدف الانفراد بحكم “المنطقة” وجعلها “ملكا” مشاعا لهم.
هكذا يمكن اعتبار “المبادرة البوتينية” فرصة لا تعوض لإيصال رسالة أوبامية “بلهجة روسية مستعارة” للسعوديين وجعلهم يطأطأون رؤوسهم قليلا ويستمعون لكلام “الحكيم” والصديق الصدوق الحاج أوباما !
أما عن دول الاتحاد الاوروبي فيمكن اعتبارها أكثر الدول سعادة بالخطوة الروسية، لانها فعلت ما لا يستطيعون فعله حتى بالكلمات والتصريحات، وقد عبر سياسيون كثيرون في أوروبا عن ذلك فعلا.
على الرغم من انهم مازالوا ينافقون ويرددون “أوتوماتيكيا” المطالب السعودية نصا وروحا ودون أن يكلفوا أنفسهم ولو تغيير حرف واحد فيها بدءا من السيد كاميرون ومرورا بميركل ألمانيا وانتهاء بهولاند فرنسا. 
ولكن يبقى المأزق الكبير هو أن يجازف جمل السعودية الجامح ويختار خيار الهرب إلى الأمام ويتوغل أكثر في اوحال اللعبة السورية، وحينها سيضطر أوباما لأن يرفع قناع بوتين وغيره عن وجهه وينطق بلسانه الصريح هذه المرة، ولن يعود ساعتها حينئذ أمام زعران وشقاوات الشرق الأوسط كلهم سوى أن يجلسوا منهكين على كراسيهم قليلا، ويستمعوا للقول الفصل والحاسم و”شبه الصريح”.  
ومن يدري، فربما يكون التدخل الروسي هذا في سورية مؤشرا على نهاية فصل مأساوي عاشته المنطقة ولعقود منذ تدخل موسكو الأول في أفغانستان، وعندها يدون الروس اسمهم كأول من فتح ابواب الجحيم في الشرق الاوسط عام 1979 وآخر من سيعمل على غلقها في عام 2015  “ولو مؤقتا بانتظار فصل مأساوي جديد”.

وادناه مقتطفات من أبرز ما كتبته مواقع معروفة حول الغارات الروسية

حيث نشر موقع DW الألماني مقالا تحت عنوانبوتين يفرض نفسه على أوباما.. دبلوماسيا ثم عسكريا جاء فيه

 

لا يجادل أحد في أن الرئيس بوتين فرض نفسه خلال أسابيع، لاعبا لا يمكن تجاوزه في حل الأزمة السورية. إذ فوجئت واشنطن بموقف موسكو التي عززت في الأسابيع الأخيرة وجودها العسكري في شمال غرب سوريا معقل النظام، عبر نشر معدات عسكرية وبناء قاعدة عسكرية في مطار اللاذقية. كما كثفت موسكو شحنات الأسلحة للجيش النظامي السوري.

وفي خطابه الأول منذ عشر سنوات على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة اقترح بوتين يوم الإثنين “تحالفا واسعا لمكافحة الإرهاب” للقضاء على جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية يشمل دمشق وطهران. لكن أوباما ونظيره الفرنسي فرنسوا أولاند رفضا هذا الاقتراح وشددا على ضرورة ايجاد “رئيس جديد” في د

وبحسب الجنرال الروسي يوري ياكوبوف فان المعلومات عن ضربات جوية ستسلم للولايات المتحدة عبر مركز التنسيق لمكافحة الارهاب الذي أنشأته في بغداد كل من سوريا وإيران والعراق وروسيا. وقال إيفانوف إن “الأمر لا يتعلق بتحقيق أي هدف جيوسياسي أو أي طموح كما يتهمنا باستمرار شركاؤنا الغربيون. الأمر يتعلق بمصالح روسيا”.

مواقع داعمة لداعش تفتتح الحرب الإعلامية: طائرات روسية ترتكب مجزرة بحق المدنيين في حمص “فيديو”

النص الكامل لرسالة أمير سعودي #نذير_عاجل_لكل_آل_سعود نشرتها #الغارديان وتطالب بإقالة #الملك_سلمان

هل شكل الثعلب #بوتين المحور الروسي-الشيعي للتصدي للتحالف السنّي-الغربي-اليهودي؟

وكانت تقارير غربية قد تحدثت عن سعي روسيا لتعزيز حضورها الاستراتيجي في مياه البحر الأبيض المتوسط، وتحديدا عبر مضاعفة القوات والقواعد البحرية في طرطوس واللاذقية. ولم يُخفِ الكرملين سعيه للحفاظ على بقاء الرئيس الأسد في السلطة، رغم الضغوط الدولية والإقليمية من السعودية وتركيا ومن العواصم الغربية.

وفي ضوء عدم حسم القتال في جبهات الحرب الأهلية، رأى مراقبون في تعزيز روسيا لحضورها العسكري، محاولة لفرض معادلة جديدة في الصراع، عبر إقامة حزام أمني لحماية نظام الأسد من السقوط، بيد أن هذه الخطوة تظل غير معلومة العواقب، اذ لا يستبعد خبراء أن تؤدي إلى تكريس تقسيم فعلي لسوريا إلى مناطق نفوذ مختلفة، منها المنطقة الساحلية التي يسيطر عليها الجيش السوري وبها يتمركز الآن النفوذ المتبقي للرئيس الأسد، ومنطقة شمالية تتوزع بين نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية ومنطقة آمنة تقيمها تركيا، ومنطقة جنوبية تحت نفوذ جماعات سنية وتقع على الحدود مع الأردن ومن ورائها السعودية.

 وهنالك من يعتقد بأن التطورات الأخيرة على الأرض في سوريا، قد تكون أرغمت الرئيس أوباما على استخلاص أمرين لا يستسيغ أيا منهما: الأول أنه ليس باستطاعته أن يتجاهل موسكو، والثاني أن الرئيس السوري بشار الأسد قد يبقى في موقعة في الوقت الراهن.

ومن ثم يكون الرئيس الروسي قد حقق من الاجتماع الذي عقده مع نظيره الأمريكي بداية الأسبوع في مقر الأمم المتحدة، غطاء لتحركاته في سوريا وعلى رأسها تحركه المفاجئ بنقل طائرات ودبابات إلى سوريا وذلك بعد أن ظل يعاني من العزلة في أعقاب قيامه بضم شبه جزيرة القرم ودعمه للانفصاليين في شرق أوكرانيا. إذ صرح الجانبان في أعقاب الاجتماع بأنهما يبحثان سبل العمل معا من أجل وضع نهاية للحرب الأهلية في سوريا.

ولأن موسكو داعم رئيسي للأسد وتحرص على الاحتفاظ بموطئ قدم لها في الشرق الأوسط فقد قال محللون إن التعزيزات الروسية ربما ترغم واشنطن على التخلي عن هدف رحيل الأسد على الأقل بصفة مؤقتة. وكما قال فيل غوردون المنسق السابق لسياسات الشرق الأوسط للرئيس أوباما إنه ربما يحتاج البيت الأبيض لاستكشاف سبل وقف نزيف الدم والتخفيف من المعاناة البشرية وفي الوقت نفسه الاحتفاظ بكبريائه فيما يتعلق بمسألة رحيل الأسد.

وسقط في الحرب السورية ما لا يقل عن ربع مليون قتيل وشردت الحرب الملايين وكانت سببا في صعود تنظيم الدولة الإسلامية، الذي استغل فراغ السلطة واستولى على مساحات كبيرة من الأرض في سوريا والعراق.

م.س / ع.م (رويترز ، أ ف ب ، د ب أ)

فيما كتب محرر الشؤون العربية في جريدة السفير:
غداً يوم آخر. فما بعد الجولة الأولى من الغارات الروسية الاولى من نوعها لا في سوريا وحسب، بل في منطقة الشرق الاوسط منذ الحرب الأفغانية في القرن الماضي، تكون الحرب في سوريا، وعليها، قد دخلت مسارا جديدا، تماما مثلما تدخل المنطقة برمّتها فصلا جديدا، مع احتمالات عدة، تتراوح ما بين التفاؤل الكامل، أو نقيضه التشاؤمي.
هذا في المشهد العام. في التفاصيل التي لا تقل أهمية ان روسيا لم تنتظر طويلا بعد خطاب الرئيس فلاديمير بوتين في نيويورك، وبادرت، بعد رسالة الرئاسة السورية التي تطلب الإسناد الجوي، الى تنفيذ سلسلة من الغارات شملت محافظات حمص واللاذقية وحماه، وتنوعت أهدافها، ولم تستثن فصيلا، من تنظيم «داعش» الى «جبهة النصرة» الى «حركة أحرار الشام» وصولا حتى الى فصائل تابعة لما يسمى «جيش الفتح» و «الجيش الحر»، بما يعنيه ذلك من رسالة روسية صارمة ان ولاءات وانتماءات هذه الفصائل إقليمياً، لا تعني موسكو شيئا.
وفي التفصيل ايضا، ان الروس تعمدوا إبلاغ الجميع (باستثناء فرنسا على ما يبدو) بما في ذلك الولايات المتحدة، ان سماء سوريا يجب أن تُخلى من الطائرات خلال ساعة. أما كيف تبلغ الاميركيون بالغارات الروسية، فهي رسالة اخرى لا تقل أهمية: عبر جنرال روسي يعمل في غرفة العمليات العسكرية المشتركة المقامة في بغداد (تضم العراق وايران وسوريا وروسيا)، توجه الى السفارة الاميركية في العاصمة العراقية وأبلغهم «شفهيا» بقرار الكرملين بدء الغارات.
ولم يعترض أحد (باستثناء الاحتجاج الفرنسي المضحك). حتى ان الاميركيين بدوا مرتبكين في التعاطي مع عاصفة الغارات الروسية المفاجئة في سرعتها واتساعها. فتارة قالوا إن الغارات تنسجم مع تفاهم بوتين ونظيره الاميركي باراك اوباما قبل يومين بالقضاء على تنظيم «داعش»، ثم قالوا إن الروس لم ينتظروا التنسيق العسكري معنا، ليكتمل مشهد الارتباك في ظهور وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى جانب نظيره الروسي سيرغي لافروف، لا للاعتراض على الهجوم الروسي، بل للتشديد على أهمية التنسيق والتفاهم بين موسكو وواشنطن، أقله على الصعيد العسكري، مع تأكيد أهمية الحفاظ على وحدة الاراضي السورية.
لكن العاصفة الروسية التي فتحت معادلات جديدة اقليميا ودوليا، والتي وضعتها موسكو مرارا في اطار دعم مؤسسات الدولة السورية والجيش السوري ومكافحة الارهاب المتمدد في المنطقة في ظل فشل «التحالف» الذي أعلنته الولايات المتحدة قبل عام ولم يساهم في دحر التنظيمات التكفيرية في المنطقة برمّتها، بل في تناميها، تطرح، وستطرح في الايام المقبلة، العديد من الاسئلة والهواجس.

ولا تتوقف الاسئلة هنا: هل هي بداية نهاية للحرب السورية؟ ام انها بداية تصعيد جديد فيها؟ هل هي ضوء في نهاية نفق السنوات الخمس المظلمة؟ وهناك سؤال آخر سيظل مطروحا: ماذا يريد الروس فعليا؟ وهل هو تدحرج اقليمي نحو تصعيد اكبر، ام انه مؤشر على بلورة تفاهمات، سورية، اقليمية ودولية، ربما حان قطافها؟ ومن سيخرج رابحا في المشهد الجديد الذي اقتحمه الروس بقوة؟ وما هي لائحة الخاسرين عربيا واقليميا بعد اكثر من اربعة اعوام من الرهانات على إسقاط دمشق، من دون جدوى، إلا تضخيم المأساة السورية وخسارات السوريين شعبا ودولة؟
وتتوالى الاسئلة: هل تفتح الغارات الطريق أمام «جنيف 3» اكثر واقعية؟ ام ان الغارات تمثل عمليا إجهاضا لخيارات مساري «الجنيفين»؟ وهل يمثّل الاقتحام الروسي انقلابا على خيار «المناطق الآمنة» في الشمال، مع التذكير بأن الضربات الجوية أمس استهدفت في من استهدفت، «حركة أحرار الشام» المرتبطة بقوة بالاستخبارات التركية، وفصائل في «جيش الفتح» الممتد في ولاءاته الى الأتراك وبعض الخليجيين؟
ومهما يكن، فإن الغارات الروسية التي تجددت في وقت متأخر من ليل امس، أشاعت الكثير من اجواء التفاؤل بين شريحة كبيرة من السوريين. تفاؤل سيظل رهينة في الايام المقبلة، لما ستتمخض عنه الضربات الجوية لمقاتلات «السوخوي» المتطورة، على صعيد مئات الجبهات السورية الممتدة على مساحة هذا الوطن الممزق.
الغارات.

عطوان مستغربا : هل “الحلال” على الطائرات الامريكية والبريطانية والسعودية حرام على الروسية؟

وقال الكاتب والاعلامي عبد الباري عطوان نستغرب هذه الضجة التي تثار حاليا بسبب ارسال موسكو طائرات لقتال قوات “الدولة الاسلامية” في سورية، وكأنها الطائرات الحربية الوحيدة التي تحلق في الاجواء السورية، وكأنه “حلال” على الطائرات الامريكية والفرنسية والبريطانية والسعودية والاماراتية وحرام على الروسية.

التحالف الستيني الامريكي عندما ارسل طائراته لقصف جهاديي “الدولة الاسلامية” وتجمعاتهم في سورية والعراق، لم يفعل ذلك وفقا لقرار من مجلس الامن الدولي، ولا تلبية لطلب من السلطات السورية، او حتى التنسيق معها.

#عطوان بالفيديو: قضية “المفقودين” الإيرانيين تنذر بمواجهة عسكرية..و #السعودية قتلت حجاج #منى!

#عطوان:تحميل الحجاج مسؤولية #تدافع_منى إهانة..والشرق الأوسط تحمل الإيرانيين جريرة الفاجعة

عام كامل، والطائرات الامريكية من كل الانواع تقصف هذه المواقع والتجمعات، ولم تنجح مطلقا في تحقيق اهدافها رغم اكثر من ستة آلاف طلعة جوية القت خلالها آلاف الاطنان من القنابل والصواريخ، الاكثر فتكا من “البراميل”، وقتلت العشرات او المئات من الابرياء، ولكنها ما زالت تراوح مكانها.

 ***

 خمسة اعوام والساحة السورية ارضا مشاعا ومفتوحة على مصراعيها للادارة الامريكية، وكل حلفائها الاوروبيين والعرب، ومقاتليهم، لانجاز مهمتهم في اسقاط النظام السوري، ولكنهم فشلوا فشلا ذريعا.

جربوا كل شيء.. المعارضة “المعتدلة”.. وجيوشها، المعارضة الاسلامية المتشددة.. ومجاهديها، اقاموا معسكرات للتدريب اشرف عليها خبراء وكالة المخابرات المركزية الامريكية في تركيا والاردن وقطر والسعودية، ففوجئوا انهم يدربون مقاتلين، اما يهربون من اول رصاصة، او يستسلمون في اول معركة، او ينضمون بمعداتهم الخفيفة والثقيلة الى الطرف الآخر، الذي من المفترض ان يقاتلونه ويقضون عليه.

الروس كانوا موجودين في سورية في اطار معاهدة دفاع مشترك، واقاموا قاعدة بحرية في طرطوس في وضح النهار منذ عشرات السنين، تماما مثل القواعد الامريكية في قطر والسعودية والعراق والبحرين، فأين وجه الغرابة؟ وهل القواعد الامريكية شرعية والروسية غير شرعية؟

لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي وصف الروس امس بأنهم يتكلمون كثيرا ولا يفعلون شيئا لمحاربة جهاديي “الدولة الاسلامية”، داعيا موسكو الى قرن كلامها بالافعال، وها هي تستجيب له وترسل اربع طائرات من طراز “سوخوي 34″ المتطورة وتشن ثلاث غارات على مواقع للدولة قرب مدينة حمص، واكد مسؤول عسكري امريكي حدوث مثل هذه الغارات.

التطور الجديد ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يريد تعزيز التواجد العسكري والسياسي لبلاده في الشرق الاوسط، وان لا يترك المنطقة “ارضا بور” لامريكا وحلفائها، يعبثون بها، ويغيرون انظمة مثلما ارادوا، ولسان حاله يقول “لن نسمح لكم بتكرار تدخلاتكم العسكرية في العراق وليبيا على حساب مصالحنا واصدقائنا، الزمن تغير ونحن هنا”.

قبل التدخل الروسي الكاسح في سورية، ربما ينطوي هذا الكلام على بعض المصداقية، لكنه بعد هذا التدخل الممهور بموافقة وتنسيق امريكيين، وعنوانه الرئيسي هو تثبيت الرئيس الاسد فوق قمة نظامه، فانه يمكن تفسيره على انه واحد من امرين: الاول ان كلام السيد الجبير ينطوي على قراءة غير دقيقة للتطورات السياسية في المنطقة (ولا نريد استخدام كلمة اخرى)، او انه نوع من “المكابرة”، ونرجح الامر الثاني.

 العودة الروسية، وبهذه القوة الى المنطقة، وعبر البوابة السورية، وتحت ذريعة محاربة “الدولة الاسلامية” ستغير المشهد السوري، بل والمشهد “الشرق اوسطي”، رأسا على عقب، ولا نعتقد ان امريكا ستقبل وجود منافس لها، وكذلك بالاذعان والخنوع ورفع الرايات البيضاء، وهذا لا يعني ان هذه العودة الروسية غير محفوفة بالاخطار.

التعايش بين “الدب” الروسي و”الحمار” الديمقراطي الامريكي لم يدوم طويلا، مثلما لم يطل مثل نظيره بعد الانتهاء من الخطر النازي بعد القضاء على الاخير في الحرب العالمية الثانية، ولا نتردد بالقول ان متغيرات كثيرة زاحفة الى المنطقة والايام بيننا!

شاهد أيضاً

بن سلمان يفتتح اجتماع وزراء دفاع التحالف الإسلامي ويؤكد: الإرهاب يشوه “عقيدتنا الإسلامية”

ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الأحد، خلال الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء دفاع التحالف …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات