الصدر ردا على البغدادي: سنملأ أرض العراق بجثثكم وسيكون ردنا في غاية القسوة

أزاميل/ بغداد: هدّد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ردا  على تصريحات نسبت لزعيم تنظيم داعش البغدادي بتغطية “أرض العراق بجثث الدواعش المتعفنة إن أصروا على استهداف مدينة كربلاء.

Advertisements
Advertisements

وكان تسجيل صوتي بثه داعش الخميس، اتضح انه قديم ومفتعل، هدد باستباحة مدينتي كربلاء والنجف.

وقال الصدر في بيان صدر عن مكتبه وحصلت “ازاميل” على نسخة منه رسمي: “وليعلم من قال ذلك أنه تبوأ مقعده من النار في آخرته، وتبوأ قبره في دنياه هذه، لنملأن أرض العراق بجثثهم المتعفنة، إن مُدّت يدهم ضدّ أيّ مقدس بل أي شبر من هذه الأرض المقدّسة”، وأضاف “إلا أنه في نفس الوقت، يجب حمل هذه التصريحات على محمل الجد، والعمل على حماية المقدسات بالغالي والنفيس، ونشر المجاهدين المخلصين الذين يرخصون الدماء من أجلها ويفدونها بأرواحهم مهما كانت الظروف”.

Advertisements

وحذّر الصدر التنظيم ومسلحيه من التفكير في السير نحو المدينة المقدسة لدى الشيعة العراقيين، بأن الرد سيكون في غاية القسوة إذا أصروا على تجاوز المناطق التي يسيطرون عليها في شمال العراق.

وقال الصدر  “لقد جعل الله سبحانه وتعالى ارض العراق ارض مقدسات بل ارض مقدسة لاينبغي لأي مؤمن ومخلص ومجاهد التقصير إزاءها”، مشيرا الى ان “العراق ارض الاولياء والصالحين ووقوعها بأيدي شذاذ الافاق خيانة له ولهم سلام الله عليهم اجمعين”.

وأضاف “ومن هذا المنطلق هب المجاهدون لحماية المقدسات في سامراء وكربلاء وغيرها ولاسيما في هذه الظروف الحرجة التي يمر بها بلدنا الحبيب ولما يتعرض له من هجمة بربرية ارهابية وقحة”، لافتا الى انه “صار فيها البعض يهدد بتدنيس كربلاء وباقي المناطق المقدسة في العاصمة العراقية وغيرها”.

Advertisements

وتابع، “ليعلم من قال ذلك انه قد تبؤ مقعده من النار في آخرته و تبؤ قبره في دنياه هذه”، كتوعداً “لنملأن ارض العراق بجيفتهم العفنة إن مدت يدهم ضد أي مقدس بل اي شبر من هذه الارض المقدسة”، مستدركا بالقول “انه في في نفس الوقت يجب حمل هذه التصريحات على محمل الجد والعمل على حماية المقدسات بالغالي والنفيس ونشر المجاهدين المخلصين يروون الدماء من اجلها ويفدونها بارواحهم مهما كانت الظروف” .

ودعا زعيم التيار الصدري “كل عراقي غيور للعمل من اجل تحرير الاراضي المغتصبة والاستمرار على ذلك ولايغرنكم تقلب الذين كفروا وظلموا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبأس المهاد وهم لا يرقبون فينا الا احدى الحسنيين اما النصر او الشهادة ذودا عن الدين والارض والعرض والمذهب فلا تصروا يرحمكم الله ولا تفرقوا بين شبر واخر الا من حيث تواجد المحتل وخياراته”.

Advertisements

وأكد  “في جهادكم كونوا ليوثا لا تهابون الموت وعبادا تتورعون عن الحرام تطلبون رضا الله ولا تعصون له امرا وتفقهوا ولا تعتدوا وحافظوا على سمعة الجهاد والمجاهدين ولا تتأسوا بهم فلا فلنا اخلاق اهل البيت ولهم اخلاق معاوية وآل سفيان لعنه الله” .

Advertisements

ونشر تنظيم “داعش”، ليلة 16 ايار الحالي، تسجيلاً صوتياً جديداً لزعيمه أبو بكر البغدادي، قال فيه، إنه “بعد الرمادي سيأتي دور بغداد وكربلاء”،

وتناقلت عددا من وسائل الإعلام، تقارير صحفية تفيد بأن أحد قادة تنظيم “داعش” في الموصل، ويدعى أبو عمر الشيشاني، خرج بين جموع عناصر “داعش” المحتفلين بدخول التنظيم إلى الرمادي ليلة الأحد، وقال مخاطباً الحشود: إن كربلاء ستخضع لسيطرة التنظيم عقب عيد الفطر المقبل.

Advertisements
Advertisements

شاهد أيضاً

كمال الحيدري، مقتدى الصدر

مقتدى الصدر يهاجم كمال الحيدري: عضلاته الفقهية مضمحلة ويحاول إبرازها!

هاجم زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الثلاثاء، آية الله كمال الحيدري، وقال إنه يحاول …