الصدر يفرج عن المعتقلين من أتباعه ضمن حملة “الويل لدواعش الفساد” ويهدد “بكرّة أخرى”

ازاميل/ بغداد: أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاثنين، الإفراج عن المعتقلين ضمن حملة (الويل لدواعش الفساد) بمناسبة حلول شهر رمضان، وفيما أكد وجود “منشقين ومرجفين” يتسترون على “المفسدين” من أتباعه، دعا أتباعه إلى عدم استغلال اسم (آل الصدر) لـ”الأغراض الدنيوية” وكشف “المفسدين” وإبعادهم، مهددا اياهم بـ”كرة أخرى ضد المفسدين” في حال تكرار استغلال الاسم.

وقال الصدر في بيان تلقت “وكالة سما بغداد”، نسخة منه، “حري بنا نحن محبو آل الصدر الكرام أن نتحلى بصفات أهمها أن لا نتعلق بالدنيا وزخرفها وان لا تجرفنا الميولات والشهوات إلى الهاوية الدنيوية وان لا نستعمل عنوان آل الصدر لمآربنا الدنيوية في الترهيب والاعتداء على الآخرين واستعمال اسمهم في دوائر الدولة وقضاء الحوائج الدنيوية المقيتة من هنا وهناك فاسمنا آل الصدر أعلى من ذلك”.

Advertisements
Advertisements

ودعا الصدر، أتباعه إلى “استعمال اسم آل الصدر في الأمور الأخروية كهداية الآخرين بالطرق الأخلاقية والسلمية وفي الجهاد ضد المحتلين والإرهابيين والمفسدين ولنشر الخير في ربوع الوطن ولمعونة الفقراء والمظلومين والمحتاجين وما إلى ذلك مما يعكس صورة وضاءة ومشرقة أمام العدو والصديق”، مؤكدا “الالتزام بالعمل الجاد والحازم ضد المفسدين كما في الجهاد ضد المحتل والإرهابيين بدون حقد متأسيين بأسيادنا المعصومين، وعدم القيام بما يسيء لهم من ذبح أو حرق أو ما شابه ذلك”.

وأشار الصدر، إلى وجود “منشقين مرجفين بين أتباعه ممن يتستر على المفسدين ومنهم من يتعاطف معهم كونهم يوزعون الأموال المحرمة عليهم باسم آل الصدر”، واصفاً ذلك “بالطامة الكبرى التي جرت علينا الويلات”.

وأضاف الصدر، إن “الجميع يعلم بما قمت به سابقاً ضد المفسدين وما الخيمة والاستفتاءات التي تبرأت فيها منهم عنكم ببعيد”، عاداً “التستر على المفسدين من قبل البعض جرماً”.

ودعا الصدر، أتباعه إلى “التعاون لكشف المفسدين وإنهائهم وتسليمهم إلى الجهات المختصة إخلاصا لدماء آل الصدر من الشهيدين الصدرين العظيمين”، محذراً من أنهم “سينخرون جسدكم ويضعفونكم ويشتتونكم ويبعدونكم عن الحق وعنا آل الصدر في حال عدم إبعادهم”.

وأكد الصدر، انه “سيفرج عن المعتقلين بمناسبة حلول شهر رمضان”، داعياً أتباعه إلى “عدم معاداة البريء وموالاة المسيء والسعي لكشف من لم يتم الحصول على أدلة تدينه والابتعاد عن كل الشبهات وعدم استغلال الاسم مستقبلا”.

Advertisements

وهدد الصدر، “بكرة أخرى ضد المفسدين في حال تكرار استغلال الاسم”، مقدما شكره ” للقائمين على تطبيق هذه الحملة”.

Advertisements

شاهد أيضاً

القصة الكاملة لهجوم المشخاب/ النجف..داعش يتبنى وسقوط 16 شهيدا و 100 جريح والصدر يصدر بيانا

أول هجوم لداعش في العراق مع بداية العام الجديد بعدما اختتم التنظيم الارهابي عام 2016 …

تعليق واحد

  1. ابو احمد

    هذا الاجراء يا سيدنا كان مفروضا ان تقوم به بعد السقوط وليس بعد اكثر من 12 عام من سقوط النظام .. فقد استغل واستعمل اسم آل الصذر الكرام في القتل والسلب والنهب والاستحواذ على الاموال الخاصة والعامة وقد اصابنا الاندهاش من ذلك لاننا كنا نشك انك تعلم بما يجري ..ولكن بعد اجرائك هذا الذي جاء متأخرا علمنا وتيقنا ان المندسين والمرجفين هم الذين كانوا يحيطونك ولا يطلعونك على ما يجري من مفاسد وجرائم باسم آل الصدر.. وانا ومعي كل المحبين لوالدك قدس الله سره ورحمه برحمته الواسعة ولكل آل الصدر الكرام نتمنى ان تقوم بثورة عارمة على الحثالات المندسة في التيار الصدري من اجل السحت الحرام من سرقة وابتزاز واستحواذ على المال العام والخاص حتى يبقى تيار والدك ابيض بياض الاسلام ونقائه وبما يتماهى مع سيرة وشجاعة والدك الفريدة .. والله من وراء القصد

%d مدونون معجبون بهذه: