الصدر يدعو ايران لترك المهاترات والابتعاد عن سياسات تؤثر سلبا على المنطقة “فما عاد الوضع يحتمل”

الصدر يدعو ايران الى ترك المهاترات والابتعاد عن السياسات التي تؤثر سلبا على المنطقة لأن الوضع ما عاد يحتمل

Advertisements
Advertisements
Advertisements

واليكم نص الرسالة

سمه تعالى

Advertisements

بعد ان نبارك للشعب الايراني الصابر فوز مرشحه الاصلاحي المعتدل، بل وفوز ارادته وعلو صوته على الرغم من الصراعات السياسية المحتدمة… اوجه كلامي للحكومة الايرانية الموقرة واقول:-
ان الشعب يحتاج الى نظرة ابوية لكي يحصل على مقومات العيش الرغيد التي حرم منها بسبب الحصار الدولي المفروض عليه
ثم على الحكومة الانفتاح على بعض الدول الغير المحتلة والدول في المنطقة وترك المهاترات السياسية والطائفية التي ما جرت عليهم بل وعلى المنطقة جمعاء الا الويل والثبور… ولاسيما وان الجمهورية الاسلامية ذات تأثير قوي في منطقتنا فعليها ان تأخذ شعبها الى بر الامان والابتعاد عن كل السياسات التي تؤثر سلباً على المنطقة فما عاد الوضع يتحمل اكثر… اذن فلتتخذ الحوار منطلقاً والتفاهم طريقاً عسى ان يفيء على الاسلام والمسلمين خيراً والله ولي التوفيق…
سائلاً العلي القدير ان يرفع هذه الغمة عن هذه الامة ويأخذ بيدها الى بر الامان انه ولي كل نعمة ومنتهى كل غاية… والسلام على اهل السلام

مقتدى الصدر
24 شعبان المعظم

Advertisements

Advertisements

شاهد أيضاً

الإسلام ليس في أزمة يا ماكرون

قال الرئيس الفرنسي ماكرون مؤخرا أن الإسلام في أزمة، فهل كان مخطئا ؟ وهل أن الإسلام في ازمة ام المسلمين؟ وهل يصح لو قلت شخصيا أن الإسلام هو الأزمة بل ولا يحيا إلا بوجود أزمة؟ هذا قول يبدو حادا ولكن الأمر ليس كذلك.. وسأوضح الأمر أدناه.