بعد يوم من وفاة #وطبان..وفاة وزير داخلية #صدام المحكوم بقضية تصفية الأحزاب #العلمانية

 

أعلنت وزارة العدل، الجمعة، عن وفاة سعدون شاكر وزير الداخلية في النظام السابق اثر نوبة قلبية مفاجئة، بعد يوم من وفاة وطبان ابراهيم الحسن الاخ غير الشقيق لرئيس النظام السابق صدام حسين.

وقال مدير إعلام دائرة الإصلاح في الوزارة وسام الفريجي في بيان إن “المدان سعدون شاكر وزير الداخلية ورئيس المخابرات ابان حكم النظام المباد توفي اليوم الساعة الخامسة بعد الظهر اثر نوبة قلبية مفاجئة”.
وكانت المحكمة الجنائية العليا قد أصدرت، في (16 آذار 2011)، حكما بالإعدام شنقا حتى الموت لسعدون شاكر في قضية تصفية الأحزاب العلمانية في زمن النظام السابق.

يشار الى أن سعدون شاكر هو ثالث مسؤول رفيع في النظام السابق يتوفى في السجن خلال 3 اشهر اثر امراض مزمنة، حيث توفي نائب الرئيس المخلوع طارق عزيز (5 حزيران 2015)، فيما توفي وطبان ابراهيم الحسن الاخ غير الشقيق لصدام حسين (أمس الخميس 13 آب 2015)، اثر مرض عضال.

يذكر ان سعدون شاكر من مواليد عام 1939 وقد شغل مناصب عدة في النظام السابق منها وزيرا للداخلية وقياديا في قيادة حزب البعث الذي حكم العراق بين عامي 1968 و 2003 وقد حكم بالاعدام شنقا حتى الموت من قبل المحكمة الجنائية العليا لاتهامه بأرتكاب جرائم ضد الشعب العراقي.
وكان وطبان ابراهيم الحسن الاخ غير الشقيق لرئيس النظام العراقي السابق صدام حسين قد توفي بسجنه في بغداد امس الخميس اثر مرض عضال .وقالت دائرة الاصلاح في وزارة العدل ان المتوفى من مواليد عام 1952 وهو احد رموز النظام المباد وشغل مناصب عدة منها وزيرا للداخلية وأدين بجرائم ضد الانسانية وحكم على اثرها بالإعدام شنقا حتى الموت من قبل المحكمة الجنائية العليا .

وكان وطبان ابراهيم الحسن اعتقل في 13 نيسان (ابريل) عام 2003 في منطقة ربيعة شمال العراق قرب الحدود العراقية السورية وصدر بحقه حكم بالاعدام في 11 اذار (مارس) عام 2009.

وقد شغل الحسن منصب مدير المخابرات العراقية أثناء حرب الخليج في 1991 ثم عمل مديرا للأمن العام في الفترة بين 1991 إلى 1996 ثم مستشارا لصدام حسين ويعد أحد أبرز رموز نظامه.

وأدين صدام في قضية الدجيل في 2006 لدوره في مقتل 148 من الشيعة في 1982 بعد محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها وحكم بالاعدام الذي نفذ فيه اخر عام 2006 .