الكبيسي: لن يحاكم المالكي لأنها ستكون نهاية حكم الشيعة..وإقالته مازالت إعلامية !

Advertisements

 

أزاميل/ لندن: قال المحلل والإعلامي يحيى الكبيسي والذي يعمل في مؤسسة الخنجر التابعة للتاجر السني خميس الخنجر والممول لعدد كبير من الحركات السياسية والميليشيات السنية في العراق.. أن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي سوف لن يحاكم لأنها ستكون نهاية الحكم الشيعي في العراق مثلما كانت محاكمة صدام نهاية للحكم السني في العراق..

Advertisements

في مقارنة بين حالتين مختلفتين كثيرا سياسيا وتاريخيا..لأن صدام حسين كان يمثل نظاما دكتاتوريا كاملا سمي حتى باسمه، فيما لا يعدو ان يكون المالكي جزءا من نظام فيه عدد كبير من الأقطاب المختلفة.

..وقال الكبيسي إن إقالة المالكي “وهي غير دستورية غير قانونية حتى الآن” مازالت إعلامية..طارحا سؤالا وصفه بالبريء ..وهو : هل ان العبادي أخذ موافقة إيران على إقالة المالكي قبل أن يقدم على هذه الخطوة؟

Advertisements

ويرى محلل ازاميل السياسي عبد الحميد الكاتب أن “أالكبيسي غالبا ما يطرح افكارا في حواراته لا تمس جوهر الموضع السياسي، وكثيرا ما يطلق تكهنات وتحليلات افتراضية بناء على معطيات يفترض وجودها هنا وهناك مقدما ولا يبقى منها شيئ مع الزمن إلا وهجها الإعلامي المثير والمفرغ من المعنى او الجدوى”.

ويضيف “ولو حاولنا تذكر شيء مما قاله طوال الفترة الماضية لما استطعنا تذكر اي شيء مهم، فهي مجرد تحليلات شبه سياسية تتذاكى بمهارة لغوية على الحقائق وتصنع بالونات هوائية سرعان ما تضيع في رياح الاحداث المتلاحقة”.

Advertisements

واكد الكاتب ان “وصف ما قام العبادي بالإعلامي لا يصح على إقالة العبادي للنواب الستة، فهي قرارات صدرت منه وليس تصريحات، فضل عن انها حصلت على موافقة بالإجماع من قبل نواب البرلمان”، لافتا إلى أنه “تصريح الهدف منه فقط الشوشرة ولا يناقش جوهر المشكلة ولا تداعياتها”.

واكد ان “العبادي أخذ الضوء الأخضر من المرجعية وليس إيران، وهو ومنذ اول يوم له في رئاسة الوزراء أكد ارتباطه بالمرجعية، وليس إيران”، مذكرا بأن “المالكي لجأ لإيران كخيار أخير لأنه لم يعد من المرحب بهم في اوساط المرجعية”!

Advertisements

شاهد أيضاً

خامنئي يتهم أعداء إيران بإثارة الاضطرابات وترامب يصف النظام الإيراني بالوحشي والفاسد

Advertisements في أول تعليق له منذ انطلاق الاحتجاجات في إيران قبل حوالي أسبوع، قال المرشد …

%d مدونون معجبون بهذه: