بالفيديو..إبراهيم عيسى يسخر من مفتي السعودية..وإيران تستغرب:أعمى حرّم مشاهدة الفيلم فكيف حكم عليه؟

سخر الإعلامي المصري إبراهيم عيسى من مفتي السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، بسبب انتقاد الأخير وهجومه على  الفيلم الإيراني “محمد رسول الله”، الذي يعرض في دور السينما الإيرانية.

Advertisements

وكان مفتي السعودية وصف فيلم “محمد رسول الله” في تصريحات صحفية بأنه “مجوسي مخالف للشرع ومعاد للإسلام”.

وتوجه عيسى بالسؤال لمفتي السعودية، في برنامجه “23/25” على فضائية “أون تي في”، الخميس، “أنت شفت الفيلم؟ عارف أي حاجة عنه؟”، حسب تعبيره.

Advertisements

وبنبرة هازئة، قلد عيسى صوت مفتي السعودية، معتبرا أن المفتي هاجم الفيلم كونه صادرا من إيران فقط، على حد قوله.

وكان المفتي حذر من تداول الفيلم، الذي يعد الأغلى تكلفة في تاريخ السينما الإيرانية، قائلا في تصريحات لصحيفة الحياة السعودية إن الفيلم فيه “استهزاء بالرسول وحط من قدره” وأن هدفه “تشويه الإسلام”.

وطالب آل الشيخ مشيخة الأزهر عدم عرض الفيلم؛ بحجة أنه لا يجوز شرعا تجسيد الأنبياء.

Advertisements

 

 

الإيرانيون يهاجمون مفتى السعودية (أعمى ويحرض على التكفير)!!

Advertisements

 

شن الإعلام الايراني هجوما كبيرا على مفتي المملكة السعودية عبد العزيز آل الشيخ  بسبب فتواه من الفيلم الايراني ( محمد ) واثار ضجة كبيرة بين السنة والشيعة.

أكثر الهجمات شراسة كانت من وكالة “تسنيم” الإيرانية المقربة من الحرس الثوري الإيراني التي وصفته بأنه “مفتي الوهابية”، قائلة إنه “شن حملة إرهابية شعواء وحرض التكفيريين”، بحسب تعبيرها.

وقالت الوكالة على موقعها الرسمي إن آل الشيخ “لم يقدم أي دليل شرعي، باستثناء أن الفيلم أنتج في إيران”، معتبرة أن الفتوى جاءت بسبب “الإشادة الدولية والانتشار الكبير للفيلم حول أنحاء العالم”.

Advertisements

وأضافت “تسنيم” أن الفيلم أتى “لدحض ما صورته المدرسة الوهابية الفكرية وجامعاتها وتنظيمات الفكر الوهابي المسلحة، ابتداء من القاعدة وانتهاء بداعش، ومرورا بجبهة النصرة”، موضحة أن هذه الصورة هي “صورة الإسلام القائم على الذبح، بحجة حديث للنبي يرويه الوهابيون ورد فيه (جئتكم بالذبح)، وهو ما يعمل به الوهابيون، سواء في ممارساتهم الفكرية التي لا تكفر النصارى واليهود فقط، بل تكفر المسلمين أنفسهم”، بحسب تعبيرها.

وأوضحت الوكالة أن “النظام السعودي يخشى أن يعيد عرض هذا الفيلم تسليط الضوء على الجانب المزور من حياة الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، الذي يحرص النظام السعودي ووسائل إعلامه على بثه ونشره طوال العقود الماضية من صور مسيئة للرسول باعتباره (نبيا حاملا للسيف لا يقبل إلا بقطع الرقاب)”.

Advertisements

وأشارت “تسنيم” إلى أن الفيلم “يظهر أكذوبة الشعار الذي رفعته السعودية في علمها الوطني، حيث رسمت السيف تحت كلمة لا إله إلا الله، فيما كان يفترض أن تضع غصن زيتون تحت كلمة الشهادتين؛ لأن الإسلام دين حب ورأفة، وليست الشهادتان منهج قطع للرؤوس كما تظهره مجازر داعش وجبهة النصرة وأحرار الشام والكتائب المسلحة الوهابية الأخرى في سوريا والعراق”، بحسب تعبيرها.

أما موقع قناة العالم الإيرانية، فأخذ على آل الشيخ أنه كفيف البصر، ولذلك “لم يشاهد الفيلم”، مضيفا بالقول: “لا نعتقد أن أحدا من المؤمنين بوهابيته شاهده؛ لأنه حرم عليهم ذلك”، متسائلا باستنكار: “كيف أفتى فيما لا يمكنه التحقق منه؟ ومن أفتى بغير علم أكبه الله على منخريه في النار، كما ورد في الحديث الشريف“، بحسب تعبيره.

وفي وصفه لآل الشيخ بأنه “مفتي الوهابية” كذلك، تابع الموقع بأن “الكتب الوهابية تعج بأحاديث مسيئة للنبي الكريم عليه الصلاة والسلام، والتي شكل بعضها مادة للإساءة إليه من قبل بعض الغربيين، كاتهامه بذبح معارضيه وحضوره ومشاهدته مجالس الطرب والرقص و(مما نستعيذ بالله من مجرد ذكره)”، على حد تعبيره.

واستنكر الموقع في لغة حادة “مزايدة المفتي على المسلمين بحبهم للنبي”، مشيرا إلى أن ما وصفه بـ”هو وفرقته المارقة وحكومته العميلة وأتباعه من هدم آثار النبي وأهل بيته وصحابته”، كما هاجمت ابن تيمية، واصفة إياه بأنه “شيخ مذهبهم الدخيل على الإسلام”، واصفة أنه يعتبر “زيارة قبر النبي وشد الرحال إليه من الكبائر وسفر معصية وشرك، ويمنعون المسلمين من مجرد لمس شباك حجرته المطهرة”، على حد تعبير الموقع.

وكانت دور السينما في إيران بدأت هذا الأسبوع عرض فيلم (محمد) في نحو 140 دارا للعرض، في حين يقول منتجوه إنه يروي قصة حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وإنه الفيلم الأغلى كلفة في تاريخ السينما في بلادهم؛ إذ بلغت نفقاته 40 مليون دولار، في حين ذكر مخرجه مجيد مجيدي أن هدفه من الفيلم الذي تبلغ مدته 171 دقيقة “تعزيز الوحدة الإسلامية”.

#السعودية على لسان المفتي عبدالعزيز آل الشيخ: فيلم “محمد رسول الله” مجوسيّ !

وكان المفتي العام للسعودية رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبد العزيز آل الشيخ قال إن عرض إيران للفيلم “لا يجوز شرعا”، واصفا إياه بأنه “فيلم مجوسي وعمل عدو للإسلام”. وحذّر من تداوله، مشددا على أن الرسول عليه الصلاة والسلام “منزه عن ذلك، والرسول له صفاته المعينة والمعروفة، وهؤلاء يصورون شيئا غير الواقع، فيه استهزاء بالرسول وحط من قدره؛ لأن هذا عمل فاجر، ولا دين له، وإنما تشويه الإسلام، وإظهار الإسلام بهذا السوء”، بحسب قوله.

 

 

شاهد أيضاً

هشام الهاشمي يفتح 27 نافذة في البيت السني العراقي

انباء عن محاولة خمسة دُول على تأسيس بيتا سياسيا للسنة العراقيّين، كل دولة تقترح خمسة …

%d مدونون معجبون بهذه: