أخبار عاجلة

نيويورك تايمز:أميركا”زعلانة” لانتشار صور بوتين ببغداد..و”بوست”:الأكراد تنامت قوتهم..وخلافاتهم ايضا!

نيويورك تايمز:أميركا”زعلانة” لانتشار صور بوتين ببغداد..و”بوست”:الأكراد تنامت قوتهم..وخلافاتهم ايضا!

Advertisements
Advertisements



أزاميل/ وكالات: على الرغم من أن الغزو الأمريكي للعراق في 2003 كان السبب الرئيس في إسقاط نظام صدام حسين، وبالتالي تمكين الأغلبية الشيعية من الحكم، إلا أن صورة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، باتت تحتل الميادين الرئيسة والمحال بالمدن ذات الأغلبية الشيعية في العراق، بحسب ما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.
وأضافت الصحيفة الأمريكية البارزة في تقرير لها أنه بالرغم من الجهود الأمريكية الكبيرة من أجل تحقيق الاستقرار للعراق والقضاء على الميليشيات المتطرفة التي سيطرت على مساحات واسعة من أراضيها، إلا أن العراقيين أعربوا عن دعمهم للتحرك الروسي في سوريا.

Advertisements

ونقلت “نيويورك تايمز” عن بعض العراقيين قولهم إن الأولوية القصوى لدى الشعب العراقي تتمثل في دحر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، موضحين أن هناك انطباعا عاما لدى غالبية العراقيين أن الروس أكثر جدية من نظرائهم الأمريكيين في تحقيق هذا الهدف، وبالتالي أعربوا عن دعمهم الكامل للتحرك الروسي.
وأوضحت الصحيفة أن سر سعادة العراقيين بالدور الروسي في سوريا يتمثل في أنه منحهم أملا جديدا في إمكانية طرد التنظيم من الأراضي العراقية في المستقبل القريب في ظل الفشل الأمريكي في تحقيق ذلك.

وكانت مدن مصرية علقت عام 2013 صورا لبوتين كتبت عليها “باي باي امريكا”  إلى جانب صور الفريق الأول عبد الفتاح السيسي، في إشارة واضحة إلى الدور الروسي الإيجابي في الأزمة المصرية، وموقفه الرافض لتولي “الإسلاميين” لدفة الحكم من جهة، ومن جهة أخرى تنم هذه الخطوة عن رفض الشارع المصري لموقف الولايات المتحدة الأمريكية التي ساندت الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، وموقفها من الأحداث الأخيرة التي شهدتها مصر، حيث أعلنت عن رفضها وإدانتها لاستخدام العنف في التعامل مع المتظاهرين في مصر، بالإضافة إلى إلغاء مناورات “النجم الساطع”.

Advertisements

بوتين، السيسي، صور بوتين في مصر 589x332.bmp

Advertisements

وحينها أشارت تقارير إلى أن مساندة بوتين للجيش المصري، والسيسي خاصة، تأتي لعدة أسباب أبرزها، “عدائه للإسلاميين المعروف عنه، وهو الأمر الذي جعله مسانداً أيضاً لنظام بشار الأسد في سوريا وغيرها من المواقف المناهضة للإسلاميين ونظام الحكم الإسلامي”، وأنه كان يريد أن يستغل الفرصة لتوطيد علاقاته بدول الشرق الأوسط، بالإضافة إلى الظهور أمام العالم بمظهر الرجل القوي الذي يخوض حربا ضد الإرهاب في المنطقة، لأن بوتين يرى بحسب خبراء، أن “جماعة الإخوان المسلمين هي التي تقود الإرهاب والجماعات المتشددة في المنطقة، سواء في سوريا أو في مصر، وهو ما جعله يساند بقوة الرئيس السوري بشار الأسد من عامين، ضد ما قال انه إرهاب الإخوان المسلمين”.

واشنطن بوست: الأكراد تنامت قوتهم وخلافاتهم ايضا !

Advertisements



Advertisements

فيما تناولت صحيفة الواشنطن بوست الامريكية في تقرير اعده المسؤول السابق في مكتب بغداد للصحيفة “لوفدي موريس” موضوع النزاع الكردي” قال فيه

Advertisements

بأن “الكورد في العراق يقتتلون مع بعضهم البعض مع تنامى قوتهم فى البلاد، وفى ظل تصاعد الأزمة السياسية، فإن بعض المحللين يحذرون من أن المنطقة الكوردية على وشط الانقسام”
وأضاف موريس “ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني يتهم حركة التغيير بالوقوف وراء احتجاجات عنيفة استمرت أسبوعا تعرضت فيها مكاتب الحزب الديمقراطي الكوردستاني للهجوم، وفى المقابل تقول حركة التغيير إن الحزب الديمقراطي الكوردستاني قام بإحتكار السلطة”.

واوضح أن  ”هنالك اسبابا أدت الى نشوء ازمة في أقليم كوردستان، الأول هو الشلل الاقتصادي، الذي ادى الى تأخر أجور العاملين في حكومة اقليم كوردستان، والثاني مسألة تمديد فترة رئاسة البارزاني لرئاسة الأقليم”.
وتابع “وفي الوقت نفسه، فإن شرعية قيادة كوردستان أصبحت محل شك، حيث يتهم الرئيس مسعود البارزاني بمد فترته للرئاسة بشكل غير قانوني بعدما انتهت فترة رئاسته فى أغسطس/ اب الماضي”.

وأوضح بأنه “تذكرنا هذه الأزمة بتوترات حدثت قبل 20 عاما، عندما تم تقسيم الحكم إلى إدارتين، أحدهما فى أربيل والأخرى فى السليمانية، ونقلت واشنطن بوست عن جاريث ستانفيلد، أستاذ سياسات الشرق الأوسط فى جامعة إكستير والمتخصص فى السياسات الكوردية، أن المناخ السياسى الآن مثلما كان فى عامي 1994 و1995، عندما بدأ الطرفان حربا أهلية”.
وأضاف ستانسفيلد “ان القوات الكوردية تحاول الدفاع عن خط مواجهة ممتد لمسافة 600 ميل/1050كم مع داعش. غير أن القوات الكوردية لم تكن موحدة تماما أبدا، حيث كانت بعض الوحدات تحت قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني والأخرى تحت قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني.

وسيكون لهذا الاقتتال السياسى تأثير حتما على الحرب على داعش”.

 

كتل كردستانية في مجلس النواب تعلن تضامنها مع مطالب متظاهري الاقليم

على صعيد أخر أدانت الكتل الكردستانية الأربع (التغيير والإتحاد الوطني والجماعة الإسلامية والاتحاد الإسلامي) في مجلس النواب الاتحادي في بغداد منع رئيس برلمان إقليم كردستان ووزراء حركة التغيير من الذهاب الى عملهم ، معتبرة ذلك اعتداءاً صارخاً على الشرعية والقانون ، معربة عن تضامنها مع مطالب المتظاهرين السلميين في الإقليم .
وذكر بيان للكتل النيابية الأربع الأربعاء ان “الساحة السياسية الكردستانية تشهد هذه الأيام حراكاً سياسياً واحتجاجات شعبية تخللتها أحداث شغب وعنف علاوة على مفاوضات وجهود لتدارك مشكلة رئاسة الإقليم وتعديل القانون الخاص بها بالتوافق ، تلك المفاوضات التي تعلقت بصخرة التعنت وعدم المرونة ، وأدى ذلك الى مزيد من الإحباط مما دفع بالبعض الى الهجوم على مقرات الأحزاب في الإقليم ورشقها بالحجارة وحرق بعضها “.
وأضافت :” وفي أجواء التوتر والتصعيد وسياسة ليّ الذراع قامت أمس قوة عسكرية باعتراض موكب السيد رئيس برلمان الإقليم ومنعه من التوجه الى مقر عمله المعتاد في أربيل، وتم إبلاغ وزراء حركة التغيير بأن لايتوجهوا الى مقر أعمالهم“.

وتابعت :” نحن كنواب وكتل سياسية ممثلة لشعب كردستان في مجلس النواب العراقي نعلن عن رفضنا واستنكارنا لكل تلك الأعمال ، ونعتبرها اعتداءً صارخاً على الشرعية والقانون ، وأعمالاً غير مسؤولة تسيء الى تجربة إقليم كردستان وانجازاته ، ونعلن وقوفنا مع مطالب المتظاهرين السلميين من أبناء شعبنا وندعم مطالبهم المشروعة ، كما ندين كل أشكال العنف والخروج عن القانون كإطلاق النار على المتظاهرين والإعتداء على مقرات الأحزاب وتهديد كوادرها “.

وطالبت الكتل الأربع حكومة اقليم كردستان بـ ” معالجة مشكلة رواتب موظفي الإقليم بأسرع وقت ممكن” ، مطالبة أصحاب القرار في الأحزاب السياسية الكردستانية بـ ” عقد اجتماع فوري وعاجل لمعالجة المشاكل وإنهاء التوتر “.
وختمت الكتل بيانها بالقول :” نطمئن الشعب الكردستاني والعراقي إيماناً منا بإرادة شعبنا في كردستان في أن تكون الأزمة الراهنة مقطعية ومؤقتة وأن يتم تجاوزها في فترة قياسية بإذنه تعالى “.

وحمل البيان تواقيع كلاً من:
هوشيار عبدالله فتاح رئيس كتلة التغيير الكردستانية

آلا تحسين طالباني رئيسة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني

أحمد حمه رشيد رئيس كتلة الجماعة الإسلامية الكردستانية

Advertisements

مثنى أمين رئيس كتلة الإتحاد الإسلامي الكردستاني

شاهد أيضاً

خامنئي في ذكرى الحرب العراقية-الإيرانية:كانت حربا عقلانية وكان صدام مجرد أداة!

وصف المرشد الإيراني علي خامنئي، الأثنين، الحرب العراقية – الإيرانية في ذكراها الأربعين بأنها كانت …

%d مدونون معجبون بهذه: