مقتل متظاهر واصابة 58 إثر اقتحام المتظاهرين المنطقة الخضراء ودخول مكتب العبادي ثم الانسحاب منهما

Advertisements
Advertisements

لحظات ما قبل اقتحام المتظاهرين للبرلمان

Advertisements
Advertisements
انتقد زعيم التيار الصدري العراقي مقتدي الصدر اليوم الجمعة بشدة تعامل الحكومة وقوات الأمن مع المتظاهرين، وقال “تعاونت أيدي الإرهاب والعنف الحكومي ضد أبناء الشعب العراقي والمتظاهرين العزل، يد تفجر ويد تستهدفهم بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع”.
وأكد الصدر، في بيان صحفي اليوم الجمعة، احترامه لخيار”الثورة العفوية السلمية”، مطالبا السلطات العراقية بالافراج عن “الثوار فورا”.
وأضاف “إصبر أيها الشعب فثورتك السلمية لا محالة حليفها النصر وإنهاء الطائفية والمحاصصة والفساد والإرهاب، إن وقفتكم وثورتكم ضد الإرهاب وضد الفساد هي صرخة حق بوجه الظالمين والفاسدين” (على حد قوله).

بغداد 20 مايو 2016 (شينخوا) اعلن مصدر امني عراقي ان المتظاهرين الذين اقتحموا المنطقة الخضراء وسط بغداد ودخلوا مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اليوم (الجمعة) انسحبوا منها، فيما سيطرت قوات الامن على الاوضاع بالمنطقة المحصنة.

وقال المصدر لوكالة انباء ((شينخوا)) “إن المتظاهرين الذين اقتحموا المنطقة الخضراء بدأوا بالانسحاب منها عبر بوابة التشريع باتجاه جسر السنك وسط العاصمة”.

واضاف “ان قوات الامن تسيطر الآن على الاوضاع داخل المنطقة الخضراء، وان جميع مظاهر العنف داخل هذه المنطقة قد انتهت”.

واقتحم مئات المتظاهرين في وقت سابق اليوم المنطقة الخضراء ودخلوا مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، رغم محاولات لتفريقهم من قبل قوات الامن.

وقال مصدر امني في وقت سابق ل(شينخوا) “إن مئات المتظاهرين تمكنوا مساء اليوم من اقتحام المنطقة الخضراء في بغداد (..) وتوجهوا الى مباني البرلمان ورئاسة الوزراء”.

Advertisements

وتابع “ان المتظاهرين تمكنوا بالفعل من الوصول الى مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي والدخول اليه رغم تدخل قوات الامن لمنعهم”.

واطلقت قوات الامن النار في الهواء واستخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.




وقال مصدر في الشرطة العراقية إن 58 شخصا اصيبوا بجروح واختناقات خلال تفريق المتظاهرين نتيجة اطلاق النار واستخدام الغاز المسيل للدموع.

وكانت احصائية سابقة قد اشارت الى ان 23 شخصا اصيبوا بجروح وحالات اختناق.

Advertisements

واعلنت قيادة العمليات العراقية المشتركة في بيان عن سيطرتها على الموقف في المنطقة الخضراء.

وقالت القيادة إنه “تمت السيطرة بشكل كامل على احداث الشغب التي جرت بالقرب من المنطقة الخضراء”، دون اعطاء مزيد من التفاصيل.

Advertisements

واوضحت ان “عناصر مندسة استغلت انشغال قواتنا المسلحة بالتحضيرات لمعركة الفلوجة فقامت باختراق مؤسسات الدولة وإحداث فوضى في بعض منها”.

وكانت قيادة عمليات بغداد، المسؤولة عن امن العاصمة العراقية قد اعلنت في وقت سابق في بيان عن “فرض حظر التجوال في بغداد وضواحيها حتى اشعار اخر” على خلفية اقتحام المتظاهرين المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد.

وتضم المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد مباني الحكومة والبرلمان العراقي وسفارات عدد من الدول العربية والاجنبية.

وفي 30 ابريل الماضي اقتحم مئات المتظاهرين الغاضبين من انصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر المنطقة الخضراء ودخلوا مبنى مجلس النواب، احتجاجا على عدم تلبية مطالبهم بتنفيذ اصلاحات ومحاربة الفساد وتشكيل حكومة من التكنوقراط، ثم انسحبوا في اول مايو وامهلوا القوى السياسية عدة ايام لتنفيذ مطالبهم.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد تعهد في وقت سابق بالعمل على عدم تكرار اقتحام المنطقة الخضراء من قبل المتظاهرين، وقام باجراء تغييرات في القوات الامنية المتواجدة فيها. /نهاية الخبر/

Advertisements

شاهد أيضاً

تعرف على منجزات البولدوزر وقاهر الفساد رئيس تنزانيا الذي حدد راتبه بـ4000 دولار فقط

*جون بومبي ماغوفولي* هو رئيس الدولة *الشريف* رئيس تنزانيا ” قاهر الفساد ” وحدد راتبه …