فريدمان يكتب: هل أصبحنا جميعا شيعة وسنة؟

Advertisements

هل أصبحنا جميعا شيعة وسنة؟ تساءل الكاتب الأميركي توماس فريدمان في مقال رأى فيه أن حالة من التعصب تكتنف الأداء السياسي في الولايات المتحدة في ما يتعلق بالموقف من المتنافسين في سباق الرئاسة هيلاري كلنتون ودونالد ترامب.

في المقال الذي نشر الأربعاء في صحيفة نيويورك تايمز، ينتقد فريدمان غياب المرونة وعدم الرغبة في تقديم تنازلات للوصول إلى حلول وسط.

Advertisements

link code


وقال إن الكثير من “أدائنا السياسي” يشبه الصراع الطائفي بين الشيعة والسنة، في معظم الأزمات التي يشهدها الشرق الأوسط والتي يسود فيها، حسب رأيه، منطق “أنا قوي، ما الذي يجبرني على تسوية؟ أنا ضعيف، كيف يمكنني التوصل لتسوية؟”.

Advertisements
Advertisements

ويذكر الكاتب أن رئيس مجلس النواب الأميركي بول راين يقر بأن طروحات ترامب “عنصرية” لكن مع ذلك سيدعمه على أية حال، في حين يطالب الليبراليون كلنتون بعدم إشراك جمهوريين في حكومتها، في حال الفوز، أو التوصل إلى تسوية معهم.

أما عن رأيه في المرشحين، يقول الكاتب توماس فريدمان إن فوز الملياردير دونالد ترامب بسباق الرئاسة سيكون له انعكاسات كارثية على البلاد، وإن على هيلاري كلنتون أن تعترف وتعالج المشاكل المبدئية التي تعانيها، لكنها رغم ذلك مؤهلة لمنصب الرئاسة، حسب رأيه.

شاهد أيضاً

NBC: ضوء ترمب الأخضر للسعودية سيصبح كهرماني! وحصانة بن سلمان انتهت

Advertisements أكد سفير الولايات المتحدة لدى السعودية روبرت جوردان لشبكة NBC إن ضوء ترمب الأخضر …

%d مدونون معجبون بهذه: