بولتون: ترامب لن يرحل بهدوء..وترمب يرد كان الأغبى في الحكومة “شاهد”

Advertisements

واشنطن: حذر جون بولتون، مستشار الأمن القومي السابق في إدارة ترامب، من إحداث الأخير لضرر كبير للأمن القومي إن لم يرحل بهدوء بعد خسارته الانتخابات أمام بايدن.

وقد رد ترامب في تغريدة قائلا إن بولتون أغبى شخص في الحكومة، ورأيه الوحيد هيا لنذهب إلى الحرب!

Advertisements

وقال بولتون، لشبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأمريكية: “الكثير من الناس يعتقدون أو على الأقل يأملون أنه (ترامب) سيدرك أنه خسر وسيذهب بهدوء، ولكن أشعر بالخوف من أن رد الفعل سيكون عكس ذلك تماما”.

وأضاف: “أعتقد، وأنا أتحدث كجمهوري، أن طريقة احتواء الضرر ليس فقط على البلد، ولكن بالنسبة للحزب، هي أن يتحدث القادة الجمهوريون، مثلما يفعل البعض الآن، للاعتراف بالواقع وإدراك أن جو بايدن هو الرئيس المنتخب”.

Advertisements

وحول مزاعم تزوير الانتخابات التي يرددها ترامب، قال بولتون: “لقد سمعنا منذ الانتخابات عن أدلة هائلة كانت ستظهر تزويرا ومؤامرة كبيرة، لكننا لم نر ذلك حتى الآن، ولا أعتقد أن هناك أي شيء”.

سمعة الولايات المتحدة مهددة

وأضاف: “أعتقد أنه كلما طالت مدة هذا الأمر كلما زاد الأمر سوءا بالنسبة إلى الولايات المتحدة وسمعتها على المستوى الدولي على وجه الخصوص، عندما يرون رئيسا منفصلا عن الواقع أكثر مما كان عليه من قبل”.

وحول الأمن القومي الأمريكي، قال بولتون: “أعتقد أن هناك الكثير من الضرر الذي يمكنه فعله”، وأشار إلى إقالة ترامب لوزير الدفاع مارك إسبر، معتبرا أن القرار يبدو بسبب دوافع شخصية وقد يكون له “أضرار جسيمة”.

وقال: “هذا هو الوقت الذي يأمل فيه خصوم الولايات المتحدة أن يتحول اهتمامنا، لاستغلالنا بطريقة أو أخرى”.

كما انتقد بولتون وزير الدفاع بالوكالة، كريستوفر ميللر، الذي عينه مؤخرا ترامب، ووصفه بأنه “قليل الخبرة للغاية”، لكنه أكد ثقته في القيادات العسكرية للجيش الأمريكي.

(د ب أ)

ترامب يرد: كان ممل ورأيه الوحيد لنذهب إلى الحرب!

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون، قائلا إنه “كان واحدا من أغبى الأشخاص” الذين عمل معهم في إدارته.

وفي تغريدة له على موقع “تويتر”، أشار ترامب إلى أن بولتون رجل “متجهم وممل وهادىء”، لم يضف شيئا للأمن القومي سوى “يا إلهي، فلنذهب إلى الحرب”.

ولفت إلى أن بولتون قام بتسريب الكثير من المعلومات السرية بشكل غير قانوني، واصفاً إياه بأنه “واحد من أغبى الأشخاص في الحكومة، الذي (يسعدني) العمل معهم”.

لو كنت استمع لبولتون لكنا الآن في الحرب العالمية السادسة

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد هاجم بقوة مستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون، بعد عزله متهما إياه بنكران الجميل ومؤكدا أنه “توسل إليه” ليعطيه عملا.

وكتب ترامب حينها تغريدة على تويتر “رجل رفض وظيفة سفير في الأمم المتحدة منذ سنوات، ولم يُقبل بأي عمل آخر منذ ذلك الحين، رجل “توسل” إليّ لأعطيه عملاً لا يحتاج لموافقة مجلس الشيوخ، ومنحته العمل رغم أن كثرا قالوا لي لا تفعل ذلك سيدي”.

Advertisements

وأضاف “ونال العمل، ثم تحدث خطأ عن النموذج الليبي على التلفزيون، وارتكب هفوات أخرى كثيرة، ثم طُرد لأنه صراحة لو استمعت إليه لكنّا الآن في الحرب العالمية السادسة، ثم يذهب ليكتب كتابا كاذبا وشريرا. كلها معلومات متعلقة بالأمن القومي. من يفعل ذلك؟”.

وأقيل بولتون، الذي ينتمي لتيار المحافظين الجدد والمعروف بمواقفه العدوانية، في سبتمبر/أيلول من العام الماضي الماضي من إدارة ترامب على خلفية خلاف مع الرئيس الجمهوري بشأن عدد من ملفات السياسة الخارجية الحساسة من أفغانستان إلى كوريا الشمالية.

ومنذ مغادرته البيت الأبيض، تحدث بولتون علنا عن خلافاته مع ترامب، ومع بدء محاكمة الأخير، أعرب بولتون عن استعداده للإدلاء بإفادته في مجلس الشيوخ، وهو ما يرفضه البيت الأبيض تماما.

كتاب بولتون

ونشر بولتون كتاب قال فيه إن دونالد ترامب أخبره بنيته حجز مساعدة عسكرية لأوكرانيا إذا لم تفتح تحقيقا بشأن المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن وابنه هانتر.

ونفى ترامب ذلك متهما بولتون بأن كل ما يسعى إليه هو “أن يبيع كتابه”.

كشف المستشار السابق للأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون في كتابه المثير للجدل، أن الرئيس دونالد ترامب طلب أن تدفع الدول العربية 125% من تكلفة تواجد القوات الأميركية في سوريا والعراق، ثم عاد ورفع النسبة على 150%.

كما تبنى ترامب هدف سحب قوات بلاده “من الحروب الأميركية التي لا تنتهي”، وهاجم دون كلل إستراتيجيات الإدارات الجمهورية والديمقراطية في التورط في نزاعات الشرق الأوسط بلا أهداف واضحة ودون توقيتات مناسبة للانسحاب.

ومثل هدف سحب القوات الأميركية من أفغانستان والعراق وسوريا أحد أعمدة سياسة ترامب الخارجية، والتي أدت لصدامات متكررة مع أركان إدارته خاصة وزير الدفاع السابق جيمس ماتيس، وجون بولتون.

ولم يكن قرار ترامب سحب القوات الأميركية من الشمال السوري مفاجأ للكثيرين في واشنطن. وقد غرد مفتخرا “بهزيمة داعش (تنظيم الدولة) في سوريا”، مشيرا إلى أن “ذلك الهدف كان المبرر الوحيد الذي جعله يحتفظ بقوات أميركية هناك”.

Advertisements

إلا أن وزارة الدفاع (بنتاغون) كان لها رأي مغاير عبّر عنه الوزير ماتيس حينذاك بالإعلان أن الجيش الأميركي سيراقب الحدود الشمالية لسوريا، لتجنب التوتر بين تركيا وأكراد سوريا حلفاء التحالف الدولي المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية.

لا يهتم ولا يستوعب

وقال بولتون في كتابه إن ترامب كرجل أعمال ورئيس لا يهتم ولا يستوعب تعقيدات السياسة الخارجية وتبعات قراراتها على علاقات واشنطن بخصومها الدوليين والإقليميين، ويرى أن دول المنطقة تستغل القوة العسكرية الأميركية وتستنزف مواردها دون مقابل مناسب.

وتحدث بولتون عن الأيام والساعات الأخيرة التي سبقت اتخاذ ترامب قرار قصف أهداف داخل سوريا في 14 أبريل/نيسان 2018 بمشاركة من فرنسا وبريطانيا.

ترامب يظن أن فنلندا تابعة لروسيا!

ويذكر الكتاب أيضا أن الرئيس الأميركي كان يعتقد أن فنلندا -التي انعقد فيها اجتماع قمة بينه وبين نظيره الروسي فلاديمير بوتين في يوليو/تموز 2018- تابعة لروسيا أو جزء منها.

وفي شأن آخر، قال بولتون إنه يعتقد أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون “ضحك بشدة” على الرئيس الأميركي بسبب تصور ترامب لعلاقتهما، إذ كان ترامب يعتقد أن كيم يحبه ومعجب به.

ويرى بولتون أن ترامب لم يكن يتبع أي إستراتيجية دولية كبرى، أو أي مسار سياسي ثابت، وأن تفكيره مثل أرخبيل من النقاط أو مثل صفقات العقارات الفردية.

Advertisements

شاهد أيضاً

بايدن

خامنئي: انتخابات أميركا كشفت وجه ديمقراطيتها القبيح ومستشار روحاني:رحل الجبان!

Advertisements تعليقا على فوز جو بايدن بكرسي الرئاسة الأميركية قال مرشد الجمهورية الإسلامية خامنئي: انتخابات …

%d مدونون معجبون بهذه: