الرئيسية / الرئيسية / العمود الثامن : دموع في قصر السلام “لماذا تظاهر الكوريون وبكت رئيسة كوريا الجنوبية؟”

العمود الثامن : دموع في قصر السلام “لماذا تظاهر الكوريون وبكت رئيسة كوريا الجنوبية؟”

كتب الإعلامي والكاتب العراقي علي حسين في صفحته على الفيس بوك:

على الصفحة الأولى من معظم صحف كوريا الجنوبية أمس ، صورة للرئيسة بارك غوين هي ، وهي دامعت العينين تقدّم اعتذارها للشعب ، وتقول بصوت مرتعش : ” قلبي ينفطر من الصعب أن أسامح نفسي، أنا أنام الليل ويغمرني شعور بالأسف” ، أتمنى عليك عزيزي القارئ أن لاتذهب بك الظنون بعيداً وتعتقد أنّ هذه المرأة التي تقود واحداً من أكبر اقتصاديات العالم ، ” لفلفت ” ميزانية ثمانية أعوام ، أو أنها سلّمت ثلث كوريا الى مجموعة ” أبو سياف ” ، ولا تفرح فتعتقد أنها وظّفت أبناءها وأشقّاءها وجعلت القصر مقراًعائلياً خمس نجوم ، جريمة ” غوين هي ” أنها سمحت لصديقتها المقرّبة أن تطلّع على خطاباتها وتتدخّل في صياغتها ، وأنها لها دور في اختيار مساعدين للرئيسة، وحتى أنها كانت تختار للرئيسة ملابسها، والجريمة الأبرز هي اتهام الرئيسة بأنها أقامت طقوساً دينية في القصر ، لأن الصديقة هي ابنة زعيم ديني في كوريا الجنوبية ، فقد اعتبر البرلمان ،، أنّ إقامة طقوس في قصر الرئاسة مساسٌ بالديمقراطية الكوريّة التي أصرّ فيها الدستور الكوري ، على أن يضع الوطن فوق كلّ الطوائف ومذاهبها ومعتقداتها .
مع هذا المخالفات التي ارتكبتها السيدة ” غوين ” تذكّر عزيزي القارئ معارك البرلمانيين الطائفية ، وصولة نوري المالكي ضد الكفرة المدنيين ، وقانون المرشد الإخواني سليم الجبوري ، ودموع النائب عمار طعمة على الحشمة والفضيلة التي يفرّط بها أهالي بغداد ، وقرار وزير التربية منع البنطلون النسائي في الجامعات ، والمساعدة ” المشكورة ” التي تقدمها وزارة الداخلية لجماعات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، في نشر مبادئهم الهادفة الى ” قمع ” المجتمع ، بالدعوة لمنع وتحريم الغناء وتبرّج النساء .
كأنما الدرس الذي تعطيه بعض الشعوب موجّه على نحو خاص، الى بلد جبهة الإصلاح البرلمانية ، الذين صدّعوا رؤوسنا بالنزاهة وذرفوا الدموع على الاموال التي أهدرها خالد العبيدي ،لأنه لم يمنح مقاولاته للنائبة عالية نصيف . ولهذا قرّروا بضمائر مطمئنة أن يرفعوا أيديهم للموافقة على تمرير الحسابات الختامية الخاصة بالحكومة للسنوات 2008، 2009، 2010، 2011″.ولم يسأل حامي النزاهة ، هيثم الجبوري نفسه ، عن التقرير الذي نشره المركز العالمي للدراسات التنموية ، الذي كشف خلاله اختفاء عشرات المليارات خلال الفترة ما بين 2006 – 2014 ، والتي ذهبت مطمئنة إلى جيوب الفاسدين! .
تقوم تجارب الحكومات الناجحة على الصدق والمشاعر الإنسانية. فيما يعيش برلماننا على الانتهازية واحتقار حقوق الإنسان، وتلميع صورة محمود الحسن .
انظروا إلى دموع الرئيسة الكوريّة ، وتمعّنوا في ابتسامة حنان الفتلاوي وهي تحتفل بتمرير ميزانيّات المالكي ، واسألوا أين نحن بعد ثلاثة عشر عاماً من الكلام عن الرفاهيّة والسيادة والمستقبل المشرق، وحكومات الشراكة، والمحاصصة اللطيفة، وسيادة القانون.

نص الخبر

كوريا الجنوبية: عشرات الألوف من المتظاهرين يطالبون باستقالة الرئيسة بارك مع تصاعد الفضيحة السياسية

%d8%aa%d8%b8%d8%a7%d9%87%d8%b1%d8%a7%d8%aa-%d9%83%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a7

11:31 2016/11/06

سيئول – (خبر للأنباء ، يونهاب ، أ ف ب):

احتشد عشرات الألوف من المتظاهرين حاملين شموعا وسط سيئول مساء يوم السبت في سيول للمطالبة باستقالة الرئيسة بارك كون هيه وسط فضيحة استغلال النفوذ التي تورطت فيها واحدة من المقربين منها، وفق وكالة الأنباء الكورية الجنوبية “يونهاب”.

وتأتي هذه التظاهرات المناهضة للحكومة، الأكبر حجما في العاصمة خلال السنوات الأخيرة، بعد يوم واحد من تقديم الرئيسة بارك خطاب اعتذار ثان حول الفضيحة المتعلقة بامرأة غامضة يزعم أنها تدخلت في شؤون الدولة وسعت لمنافع شخصية غير مشروعة.

وأوقف مستشاران سابقان لرئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون هي، الأحد، في إطار التحقيق بشأن الفضيحة السياسية والمالية التي انهارت معها شعبيتها.

وأوقف المستشار آن جونغ-بيوم بتهمة إساءة استغلال النفوذ ومحاولة الإكراه، إذ يشتبه في أنه ساعد شوي في ابتزاز العديد من الشركات وتحصيل ملايين الدولارات منها لمؤسسات أنشئت لصالحها.

وأوقف كذلك المستشار جونغ هو-سيونغ الذي كان يعتبر الذراع اليمنى للرئيسة وعمل %d9%83%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a7معها منذ 1998. ويتهم بالكشف عن معلومات سرية لشوي. ومع اعترافها بخطئها، نفت رئيسة كوريا الجنوبية التي تدنت شعبيتها إلى 5% قبل سنة من انتهاء ولايتها، الشائعات التي سرت بشأن انتمائها إلى طائفة دينية وأنها أجرت في قصر الرئاسة طقوسا لتحضير الأرواح.

وطالب “الحزب الديمقراطي” وهو حزب المعارضة الرئيس في كوريا الجنوبية، بتغييرات جوهرية وهدد بأنه سينظم تحركا لإرغام بارك على التنحي.

وتقدر الشرطة بأن حوالي 50,000 متظاهرا تجمعوا وسط سيئول في أحدث سلسلة من المسيرات التي بدأت قبل أسبوع.

بينما يزعم منظمو المظاهرات بأن حوالي 200,000 شخص من جميع مناحى الحياة شاركوا فى المسيرات للتعبير عن الغضب الجماعي المتصاعد تجاه المكتب الرئاسي.

وحمل المتظاهرون، أفراد أسر وطلاب مدارس ثانوية، لافتات كتب عليها “الرئيسة بارك خارجة” أو “نظام بارك يجب ان يتنحى”.

وطالب اتحاد طلاب الجامعات المشارك في المظاهرة في شوارع سيئول بشدة بتنحي الرئيسة بارك، كما ادعى ان جميع سلطتها الرئاسية حولت الى شخص غير مؤهل.

وقالت تشوي أون-هيه، طالبة جامعة إيهوا للنساء “هناك بعض القلق إزاء حدوث فراغ في السلطة عند استقالة الرئيسة بارك. ومع ذلك، هذا ليس أسوأ من إعطاء كل السلطات التي قدمها الشعب للرئيسة إلى شخص غريب” .

من ثم شارك المتظاهرون في مسيرة في شوارع حول ميدان كوانغ هوامون مرددين شعارات مثل “دعونا نوحد قوانا” و “التنحي بارك ! “.

شاهد أيضاً

ترامب: يجب ان يرفع مجلس الامن “عصابة العين” عن مشكلة بيونغيانغ ويفرض عقوبات عليها

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه يتعين على مجلس الأمن الاستعداد لفرض عقوبات جديدة على …