الرئيسية / الرئيسية / تعرف على اليهود “الحريديم” ولماذا تظهر عروسهم منقبة؟

تعرف على اليهود “الحريديم” ولماذا تظهر عروسهم منقبة؟

( اليهود الحريديم معتقداتهم تعاليمهم )
من هم اليهود الحريديم؟؟؟؟
كما يوجد في مجتمع المسلمين ما يعرف بالسلفيين والوهابيين المتشددين، يوجد في مجتمع اليهود، ما يعرف بالحريديم، وهم المتشددون اليهود أيضا، وكلمة (حريديم) هي جمع لكلمة حريدي، وتعني (التقي) ، وهم الذين يرنون في تفكيرهم ومعتقداتهم الى الأصول الفكرية اليهودية القديمة، باعتبارها الأنقى في فهمهم. “الحريديم” مأخوذة من الفعل (حرد)، بمعنى غضب، وبخل، واعتزل الناس، وتجنبهم بخلا وغضبا، وهذا بالضبط، ما تعنيه الكلمة العبرية، هم عنصريون وجهلة ومتطرفون ومعارضون، لكنهم ليسوا طائفة أو حزبا واحدا، بل هم طوائف وأحزاب عديدة، وربما يكون حزب “شاس”، رغم وجود قيادات علمانية في صفوفه، هو “ممثلهم الشرعي” وهم يرفضون أيديولوجيا الاعتراف بإسرائيل كدولة.
هم أصوليون، يقيمون طقوسهم الدينية، ويعيشون حياتهم اليومية، وفق التفاصيل الدقيقة للشريعة اليهودية، ولهؤلاء منظمات ومؤسسات خدماتية تخصهم، في كافة مواقع عيشهم وانتشارهم، ويحافظون بدقة متناهية، بل بصرامة، على كافة الانظمة والقوانين الواردة في توراتهم، ويعارضون بشدة، أي تغيير فيها، يحاول “الحريديم” فرض شرائع التوراة على المشهد الحياتي في اسرائيل، وهؤلاء عموما، لا يخدمون في الجيش، وكل محاولات ادخالهم الجيش، باءت بالفشل، مما يجعلهم عبئا عسكريا وأمنيا على المجتمع الإسرائيلي، وقد أظهرت المواجهات المتزايدة في القدس الغربية بينهم وبين العلمانيين، عمق الصراع العلماني-الديني في الدولة العبرية.
ينقسم اليهود، من حيث علاقتهم بالدين إلى ثلاثة أقسام وهي:
1-العلمانيون: ويشكلون ما بين 25-30% من اليهود.
2-اليهود التقليديون: ويشكلون 50-55% من المجتمع.
3-المتدينون: ويشكلون حوالي 20% من سكان دولة الأحتلال الاسرائيلي.
ينقسم المتدينون إلى قسمين:
1-المتطرفون الحريديم: يمتاز هؤلاء بارتداء القبعات السوداء غير المشغولة، والملابس السوداء.
2-المتدينون القوميون: وهم ذوو الطواقي (القبعات) المشغولة، وفئة الحريديم الدينية، منها قاتل اسحق رابين (ييغال عمير).
(حسب ما جاء في كتاب الأصولية اليهودية في اسرائيل، ومؤلفا الكتاب هما:إسرائيل شاحاك ونورتون متسفينسكي، والمؤلفان يهوديان، أحدهما إسرائيلي، وكان يعمل أستاذا في الجامعة العبرية، والآخر أميركي، ترجمة: ناصر عفيفي).


يتوزع تأييد الحريديم السياسي على حزبين رئيسيين، هما يهيدوت هاتوراه (يهودية التوراة وهو حزب الحريديم الأشكناز، اي القادمين من أوروبا الشرقية، أما الحزب الثاني فهو حزب السفارديم (حراس التوراة) الشهير باسم (شاس), وهو حزب الحريديم الشرقيين أو السفارديم الذين قدموا إلى فلسطين من الدول العربية.
يشكل المتدينون القوميون، الحزب الديني القومي، والمعروف باسم (المفدال)، وهو الحزب الأنشط في مجال الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية، ويعبر ايضا عن اليهود القوميين (الأشكناز) جماعة غوش إيمونيم الاستيطانية، والتي حصلت على دعم كبير من رئيس الدولة الإسرائيلي الحالي شمعون بيريز، وتحولت الجماعة الاستيطانية إلى قوة سياسية واستيطانية كبيرة ومؤثرة.


تقوم فكرة الحزب على تعاليم (القبالاة)، وهي (الصوفية اليهودية) التي تبلورت بين اليهود الأشكناز في القرن السابع عشر الميلادي، والتي تتضمن أفكارا مبالغا في عنصريتها تجاه غير اليهود، ومن أمثلة تلك التعاليم، ما كتبه الحاخام (غينسبرغ) في صحيفة “Jewish week” التي تصدر في نيويورك، فقد كتب ذلك الحاخام يقول “إذا كان هناك يهودي يحتاج إلى كبد، فهل يمكنك أن تأخذ كبد شخص غير يهودي بريء، يمر بالصدفة من أجل إنقاذه؟؟؟ إن التوراة تجيز لك ذلك، فالحياة اليهودية، لا تقدر بثمن، إن هناك شيئا أكثر قداسة وتفردا بشأن الحياة اليهودية، أكثر من الحياة غير اليهودية”. يعتقد الحاخام أفنيري أحد منظري القوميين المتدينين “أن قتل الطفل غير اليهودي، الذي يلقي الحجارة على سيارة لليهود، هو أمر ضروري لإنقاذ حياة يهودية”.
ظهرت اهمية الحريديم، بسبب نجاحاتهم المتواصلة في الانتخابات، والتي تأكدت وترسخت في سني التسعينيات من القرن العشرين، يتركز الثقل السياسي للحريديم في اليهود الشرقيين القادمين من الدول العربية، وقد عمدوا بالسيطرة على معظم شبكات التعليم في اسرائيل، لاعتقادهم، بانه الأنسب لهم، في نشر سياساتهم وثقافاتهم. كما شجع الإهمال والتمييز العرقي والاضطهاد الممارس ضدهم، من قبل اليهود (الأشكنازيم) أي اليهود الغربيين، لتنظيم صفوفهم، وعلى إنشاء مدارسهم ومعاهدهم الدينية الخاصة بهم، والتي شكلت فيما بعد، قاعدة لحزب (شاس)، وهو الحزب الديني المتطرف، والذي تحول أخيرا، إلى قوة سياسية ودينية، يحسب لها حساب، في المجتمع الاسرائيلي، والذي حصل على دعم مالي كبير أيضا، استخدم في بناء المدارس والمعاهد، بأعداد كبيرة، واستطاع أن يكون الحزب السياسي الشرقي الوحيد، في الوقت الذي فشلت فيه محاولات العلمانيين الشرقيين، في الحصول على تأييد الإسرائيليين، ويلاحظ، أن التدين والفقر والتهميش، كانت من السمات الغالبة على اليهود الشرقيين في مرحلة تأسيس دولة الاحتلال الصهيونية..


إن الأصوليين اليهود، يعتبرون اتفاق أوسلو، وقيام السلطة الفلسطينية، كارثة حلت بإسرائيل، جعلت لزاما عليهم، أن يحاربوا بلا رحمة “الكيان الكنعاني الفلسطيني” الجديد. تعتبر المستوطنات في الفكر الأصولي اليهودي، قلاعا للأيديولوجية اليهودية، ويمكن أن تكون نواة للمجتمع الإسرائيلي، الذي يرغب القادة الأصوليون في بنائه في الضفة الغربية، وتؤيد الغالبية العظمى لأعضاء الكنيست، الاحتفاظ بالمستوطنات، وقد تحولوا إلى أكبر داعمين للاستيطان، واقتنعوا بمسألة تكثيفه في الضفة الغربية بزعمهم: “يهودا والسامرة”- وبالذات في القدس، والتي يريدونها وفق هواهم الديني.
تعتبر دولة الاحتلال الصهيوني فلسطينيي 48، خطرا ديمغرافيا يهدد طبيعية الدولة اليهودية، ومن أجل ذلك، باشرت بتنفيذ مخططات، تندرج في إطار مخطط “النجوم السبع”، وهو تكثيف الاستيطان اليهودي، في محيط التجمعات السكنية العربية، من خلال الإعلان عن إقامة أربع مستوطنات لليهود الحريديم “المتزمتين” في النقب ومنطقة المثلث ومنطقة الناصرة والجليل، وذلك في إطار مخطط تهويد الجليل والنقب، وسيتم توطين قرابة 450 ألف يهودي، أغلبهم من الحريديم، تعتبرهم إسرائيل السلاح الفتاك والسري، للتصدي للتكاثر الطبيعي لعرب الداخل، ولمنع التوسع العربي داخل إسرائيل، لكونهم يتمتعون بزيادة طبيعية عالية جدا، تفوق الزيادة الطبيعية عند العرب، معتبرين هذا المخزون الديمغرافي يمثل الوقود لمشاريع التهويد في الداخل.
يمثل باروخ غولدشتاين نموذجا للتفكير والسلوك الأصولي اليهودي، فهذا اليهودي القادم من الولايات المتحدة، اقتحم المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل عام 1994م وقتل 29 شخصا من بينهم أطفال، أثناء أدائهم صلاة الفجر، وتحول باروخ غولدشتاين، من جندي عاص للأوامر العسكرية، إلى قديس، بمجرد ارتكابه مذبحة المصلين في الحرم الإبراهيمي وقام الجيش، بتوفير حرس شرف لقبره، وأصبح القبر، مكانا يحج إليه الإسرائيليون من كل مكان.
التناقض يتعاظم بين المتدينين والعلمانيين في المجتمع الإسرائيلي، وفي ثقافته، ورموزه، ووعيه لهويته، إلى درجة أن العديد من علماء الاجتماع الإسرائيليين، باتوا يتحدثون عن مجتمعين وشعبين، أحدهما علماني، والآخر متدين. وبحسب أوري افنيري: “يعيش هنا شعبان، لا يفصل بينهما فقط اللباس وطريقة الحديث، وإنما كل شيء تقريبا: الإحساس بالانتماء، منظومة القيم، والخلفية الاجتماعية.
المراجع:
1-كتاب الأصولية اليهودية في إسرائيل/عرض/ إبراهيم غرايبة
2-مقال بعنوان الحريديم” في إسرائيل.. حقائق وآراء/الدكتور اسعد عبد الرحمن

“الحريديم” لا يجيزون تواجد العروس مع الرجال إلّا وهي منقبة

رام الله – غازي محمد

تعتبر طائفة اليهود “الحريديم”, من أكثر الطوائف تشددًا في إسرائيل, وترفض (حتى اللحظة) إستخدام التكنولوجيا كالتلفاز والهواتف النقالة , وتكون أفراحهم التي يُحيوها فإن (الأفراح الخاصة بيهود الحريديم), منفصلة وغير مختلطة كما يُمنع على العروس التواجد قبالة الرجال إلّا وهي تضع نقابًا كاملاً على وجهها، والحريديم هي طائفة يهودية متطرفة، تطبق الطقوس الدينية وتعيش حياتها اليومية وفق “التفاصيل الدقيقة للشريعة اليهودية” وهي وفق هذا المعنى طائفة يهودية أصولية وقد أطلقت عليها الصحافة الإسرائيلية أسم “أمهات الطالبان”.

وكلمة “حريديم” هي جمع لكلمة “حريدي” وتعني “إلتقى” وربما يكون الإسم مُشتق من الفعل “حرد” الموجود في اللغة العربية بمعنى إعتزل أو إعتكف, و”الحريديم” يرتدون عادة أزياء يهود شرق أوروبا, وهي معطف أسود طويل, وقبعة سوداء, بالإضافة إلى “الطاليت” وهو شال خاص بصلاة اليهود غالبًا ما يكون أبيض اللون في زواياه الأربع “التزيتزيت” وهي مجموعة خيوط طويلة من الصوف مجدولة ومعقودة بطريقة خاصة.

طائفة الحريديم اليهودية تمنع العروس التواجد قبالة الرجال إلّا بوضع نقابًا على وجهها

ويطيل رجال “الحيرديم” ذقونهم حتى تصل إلى صدورهم، وكذلك شعورهم لتتدلى من خلف آذانهم خصلات شعر مجدولة، بينما تتشابه نساء “الحيريديم” في ملابسهن إلى حد كبير جدًا مع النساء المسلمات الأصوليات المتطرفات، إذ ترتدي الكثير من نساء الحيرديم لباسًا يكاد يطابق البرقع الذي ترتديه النساء المسلمات المتشددات.

ويذكر أن اليهود الحيرديم يتحاشون قدر الإمكان التحدث بالعبرية إذ يعتبرون العبرية لغة مقدسة يفضل تجنب إستخدامها، ويستخدمون بدلا منها لغة أخرى تسمى “اليديشية”, وهي حسب موسوعة ويكيبيديا “لغة يهود أوروبا، نمت خلال القرنين العاشر والحادي عشر الميلاديين من لغات عدة منها الآرامية والألمانية والإيطالية والفرنسية والعبرية، يتحدثها ما يقارب 3 ملايين شخص حول العالم، أغلبهم يهود أشكناز” و”اليديشية تستخدم الحروف العبرية في الكتابة ولكنها تختلف عنها في نفس الوقت

ومن أهم سمات “الحيرديم” التمسك بشكل تام بالشريعة اليهودية “الهالاخاه” الأرثوذكسية وترفض إعادة النظر في الشرائع والتقاليد اليهودية الدينية، وهم يفضلون نوع خاص من المدارس الدينية اليهودية يدعى “اليشيفات” يتم فيها تعليم الدين التقليدي والشريعة والتلمود، ويتعلم أبناء الطائفة الحريدية العلوم الدنيوية عند الحاجة فقط، من أجل إنقاذ الحياة (مثل الطب) أو من أجل كسب الرزق، أما دراسة الأدب، والفلسفة وغيرها، فمرفوض عند اليهود الحريديين.

و يتحفظون بقوة وقلما يستخدمون التكنولوجيا وتطبيقاتها مثل التلفزيون، الحاسوب، الهاتف النقال إلخ ويتمسكون رجالا ونساء باللباس التقليدي، وخاصة باللباس الذي كان شائعا لدى اليهود في شرقي أوروبا قبل القرن الـ 20 الذي تحدثنا عنه سابقا، واليهودية الحريدية موجودة في مدينة القدس (في حارة “مئة شعاريم” مثلا وفي حارات يهودية أخرى)، في مدينة بني براك المجاورة إلى مدينة تل أبيب, من جانبها الشرقي, وفي بعض حارات مدينة نيويورك، ولا علاقة لليهود “الحيدريم” بالصهيونية عند تأسيسها، بل عارضها الكثير منهم بشدة في مراحلها الأولى, إذ اعتبروها حركة علمانية تُهدد الحياة اليهودية التقليدية.

شاهد أيضاً

نائب رئيس شرطة دبي ضاحي خلفان يدعو لاندماج العرب بإسرائيل وضمها للجامعة العربية!

  نائب رئيس شرطة دبي ضاحي خلفان يدعو لاندماج العرب بإسرائيل وضمها للجامعة العربية! اقترح …