ترامب يلمح:لن أسلم السلطة..ساندرز يحذر وفريدمان يتوقع حربا أهلية

أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مخاوف جدية لدى جميع الأطراف الفاعلة في أمريكا، باحتمالية رفضه تسليم السلطة لبايدن ان خسر الانتخابات، فيما اعتبر المرشح السابق ساندرز أن ترامب يشكل تهديدا للديمقراطية الأميركية، عبر الصحافي فريدمان عن مخاوفه من نشوب حرب أهلية.

وقال ترامب عند إجابته عن سؤال إن كان سيسلم السلطة بشكل سلمي لجو بايدن ان خسر الانتخابات، رد ترامب قائلاً إنه لن يكون هناك أي عمليات نقل، بل سيكون هناك استمرار.

وقال حرفيا “حسنًا، علينا أن نرى ما سيحدث”، قالها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، مساء الأربعاء، مُضيفا: “أنت تعلمون أنني كنت أشتكي بشدة من أن بطاقات الاقتراع تعد كارثة”.

Advertisements

وأضاف: “تخلصوا من بطاقات الاقتراع وستحصلون على… بصراحة لن يكون هناك انتقال. سيكون هناك استمرار”.

وقال ترامب: “لقد خرجت بطاقات الاقتراع عن السيطرة”، في إشارة على ما يبدو إلى مزاعمه غير المُثبتة بأن بطاقات الاقتراع عبر البريد تعد أكثر عرضة للاحتيال.

بينما تقدر بعض المصادر أنه سيكون هناك حوالي 80 مليون بطاقة اقتراع عبر البريد هذا العام، فإن الرئيس مُخطئ في الإشارة إلى أنها جميعًا غير مرغوب فيها إلى حد ما.

وفي 41 ولاية أمريكية من أصل 50، يتعين على الناخبين طلب بطاقات الاقتراع الخاصة بهم عن طريق البريد قبل إرسالها، مع قيام عدد قليل من الولايات بإرسال بطاقات الاقتراع بالبريد تلقائيًا إلى جميع الناخبين المُسجلين.

ولا يوجد أي أساس واقعي لادعاء ترامب بأن اليسار يخطط لاستخدام “الملايين من بطاقات الاقتراع المزورة” أو يسعى إلى “سرقة هذه الانتخابات”.

Advertisements

وكان ترامب قد أشار هذا الأسبوع – دون دليل – إلى “أوراق اقتراع مزورة”. وقدم مزاعم كاذبة ومُضللة متكررة، مما جعل نزاهة الانتخابات موضع شك.

فريدمان: أخشى حرب أهلية

وخلال مقابلة له مع شبكة CNN رد توماس فريدمان، كاتب العمود الشهير في صحيفة نيويورك تايمز، على رفض الرئيس الامريكي دونالد ترامب الالتزام بالتداول السلمي للسلطة إذا خسر الانتخابات الرئاسية لعام 2020

Advertisements
الصحافي فريدمان

وقال فريدمان أخشى نشوب حرب أهلية أمريكية بسبب ترامب، مشيرا إلى أن الحزب الجمهوري بات “بيت دعارة” سياسي ويبصم على أي شيء يقوله ترامب.

وأضاف أن ما يطلبه ترامب غير مسبوق، والغاية منه إصابة الناس باليأس واضطرارهم في النهاية لانتخاب ترامب، حلا للاشكال.

وقال” أنا مرعوب فلم أكن اتخيل أنني أبدأ مسيرتي بتغطية الحرب الأهلية في لبنان وأنهيها بتغطية الحرب الأهلية في امريكا!

ساندرز: ترامب مستعد لتقويض الديمقراطية الأميركية

اعتبر السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز، أن التصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول انتقال السلطة، دليل على أنه مستعد “لتقويض الديمقراطية الأمريكية”.

وقال ساندرز في كلمة له اليوم الخميس، إن “هذه الانتخابات عبارة عن خيار بين دونالد ترامب والديمقراطية، والديمقراطية يجب أن تفوز”.

Advertisements

واتهم السيناتور الديمقراطي ترامب بأنه “يحاول قمع الناخبين على نطاق واسع” و”يزرع بذور الفوضى والغموض ونظريات المؤامرة بتشكيكه في نزاهة هذه الانتخابات”.

ودعا ساندرز لتشكيل لجنة مستقلة خاصة للرقابة على الانتخابات، وعقد جلسة استماع في مجلس الشيوخ على خلفية تصريحات ترامب.

وكان ترامب قد رجح أمس الأربعاء أن نتائج الانتخابات المقبلة ربما ستحسم في المحكمة العليا، ورفض التعهد بالانتقال السلمي للسلطة بعد الانتخابات.

ترامب: انا امزح فقط والأعلام يقتطع كلامي

ورد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على سؤال عما إذا كان يخطط للبقاء رئيسا بعد انقضاء ولايتيه.

ونقلت صحيفة “غارديان” عن ترامب تصريحات أدلى بها اليوم السبت، مخاطبا تجمعا من أنصاره في ولاية جورجيا: “هل سأكون رئيسا بعد 10 سنوات؟ فقط إذا أضفنا ولايتين إضافيتين. وهاكم خبر عاجل!”، مشيرا إلى تمسك وسائل الإعلام الأمريكية بتقديم كل مزاح يتلفظ به على أنه خبر هام.

وتابع ترامب وهو يعدد ساخرا عناوين الصحف المعارضة له: “ألم أقل لكم إنه ديكتاتور لا يريد تسليم السلطة تحت أي ظرف من الظروف، بل يخطط للعمل خلال مدتين إضافيتين!”.

كما شكا ترامب من أن أجزاء من خطاباته كثيرا ما يتم حذفها من السياق، مما يشوه مغزاها، وقال: “اذكروا جيدا: المزاح ممنوع فهو ما سيتم حذفه. إنها حكاية تتكرر مرة بعد أخرى. إذا مزحت ووجهك جدي ثم بدأت أن تضحك، فهم يحذفون الضحك ويقولون: انظروا! إنه يريد وبكل جدية أن يحكم 12 سنة أخرى!”.

وردد أنصاره معربين عن دعمهم لترامب: “12 سنة أخرى! 12 سنة أخرى!”.

Advertisements

وكان ترامب أعلن سابقا أنه سيوافق على تسليم السلطة بصورة سلمية فقط إذا خسر الانتخابات الرئاسية لمنافسه الديمقراطي جو بايدن، ووثقت المحكمة العليا هزيمته.

المصدر: لينتا.رو

شاهد أيضاً

هيلاري، ترامب

إقرأ إيميلات هيلاري كلينتون: فضائح بالجملة من قطر وليبيا إلى ميليشيات طهران

رفعت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس السبت، السرية عن عدد من رسائل البريد الإلكتروني "إيميلات" لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، هيلاري كلينتون، أثناء ولاية الرئيس السابق باراك أوباما، كانت ترسلها أو تتلقى الردود عليها تناقش من خلالها العديد من الأمور السياسية المهمة التي كانت طي الكتمان.

%d مدونون معجبون بهذه: