ترامب يسعل

CNN: بدأ ترامب يعاني مشاكل تنفسية والوضع خطير

Advertisements

قالت شبكة “سي إن إن” الإخبارية، بأن رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب يمر في وضع صعب حاليا وبدأ يعاني مشاكل تنفسية. وفيما اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز ان إصابة ترامب قلبت السباق الرئاسي، بدأت جهات عديدة تتساءل عن الاجراءات القانونية المتخذة في حالة وفاته.

وقالت الشبكة وفقا لتقرير مستشار لترامب قال فيه إن هناك مؤشرات مثيرة للقلق من صحة ترامب، لافتا إلى ان “الوضع خطير”.

Advertisements

وأوضح المستشار، حسب التقرير، أن ترامب يعاني من حالة التعب وانهاك القصوى المستمر، بالإضافة إلى “بعض المشاكل التنفسية”.

طبيب ترامب..الرئيس يعاني من بعض الحرارة والكحة

وفي مؤتمر صحافي قال طبيب ترامب إن الرئيس في حالة جيدة ويعاني من بعض الحرارة والكحة.

Advertisements
Advertisements

ردود فعل إصابة ترامب..فرنسا:كورونا لا يستثني حتى المشككين به..والصين:دفع ثمن مقامرته!

مسؤولو البيت الابيض في قلق بالغ

ونقلت الشبكة عن مصدر آخر مطلع على الوضع تأكيده أن المسؤولين في البيت الأبيض يشعرون بالقلق البالغ إزاء صحة ترامب.

وقال مسؤول بارز في إدارة ترامب للشبكة إن الرئيس “على ما يرام الآن لكننا نخشى من أن الأمور قد تتغير على وجه السرعة”.

وسبق أن أعلن البيت الأبيض أن ترامب يعاني من أعراض إصابة خفيفة بكورونا وسينتقل إلى جناح خاص بمركز “والتر ريد” الطبي الوطني العسكري في ماريلاند لبضعة أيام كأجراء احترازي.

ونوهت الشبكة بأن “حالة ترامب أخطر من حالة زوجته ميلانيا التي أصيبت بالوباء أيضا، لكنه لم يسلم حتى الآن السلطة إلى نائبه ​مايك بينس​”.

نيويورك تايمز: إصابة ترامب قلبت السباق الرئاسي

رأت صحيفة “​نيويورك تايمز​” الأميركية، ان اصابة الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ ب​فيروس كورونا​، أدت إلى قلب ​السباق الرئاسي​ في لحظة، لتترك المعسكرين الجمهوري والديمقراطي أمام مواجهة مجموعة موجعة من الخيارات الاستراتيجية والأسئلة غير المتوقعة، التي ستساعد في تشكيل الشهر الأخير قبل يوم ​الانتخابات​.

وأوضحت الصحيفة أنه عندما استقل الرئيس الطائرة للذهاب إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني للعلاج، أعلن مساعدوه أنهم علقوا أحداث حملته وجميع فعاليات أفراد عائلته، الذين هم أكثر بدائل له في كل مكان.

Advertisements

في السر، أعرب كبار مستشاريه عن صدمتهم من تحول الأحداث، وأعربوا عن أملهم في أن تظل أعراض ترامب خفيفة، ويمكنه على الأقل البدء في الظهور على شاشة التلفزيون الأسبوع المقبل.

ما العمل في حالة وفاة ترامب؟

نص ​الدستور الأميركي​ في حال موت الرئيس أو عجزه عن ممارسة مهامه، على تولّي نائب الرئيس لمنصب رئيس ​الولايات المتحدة​. وهذا ما حصل بعد اغتيال الرئيس ​جون كينيدي​ عام ١٩٦٣ حيث تولّى نائب الرئيس في حينه ليندن جونسون مقاليد ​السلطة.
، وبعد ​استقالة​ نيكسون عام ١٩٧٤ آلت الرئاسة لنائبه جيرالد فورد. لكنه لم يحصل في تاريخ الولايات المتحدة أن انسحب أي من المرشحَين (جمهوري أو ديمقراطي) من ​السباق الرئاسي​ النهائي. أو أصيب أحد المرشحَين بمرض عضال هدد حياته ومنعه من أكمال حملته الإنتخابية.
على مسافة شهر من موعد الإنتخابات، وفي ظلّ الظروف الإستثنائية التي فرضتها جائحة “​كورونا​” حيث اعتمدت معظم الولايات التصويت عبر البريد. وتمّ طباعة أكثر من ٢٠٠ مليون لائحة انتخابية. ناهيك من أنه أكثر من مليون ناخب قد أدلوا بأصواتهم وأرسلوا لوائحهم بالبريد، فإنه من المتعذر تأجيل الإنتخابات أو تغيير أي من المرشحين.

ووفقا لكل الإحتمالات، فأنّ الأمر الوحيد الأكيد هو التسليم بإجراء الإنتخابات في موعدها المحدد في الثالث من تشرين الثاني المقبل . ومن بعد ذلك تأخذ الأمور منحى آخر يتعلق بتحديد هوية الفائز ب​البيت الأبيض​. فإذا كان ​جو بايدن​ الفائز بشكل واضح ولا لُبس فيه مع تسليم ​الحزب الجمهوري​ بفوزه. تسلك الأمور بسلاسة حتى موعد التصديق على النتائج في ١٤ كانون الأول حيث يقوم المندوبون الفائزون. بحد أدنى ٢٧٠ مندوب من أصل ٥٣٨، بإعادة انتخاب جو بايدن مرّة أخرى وهي عملية أشبه بالتصديق على الخيار الشعبي، ونادراً ما يخالف أحد من المندوبين المنتخبين إرادة حزبه.

أما إذا طعن الحزب الجمهوري بنزاهة الإنتخابات وتبنى نظرية ​ترامب​ (العاجز أو الميت) عن حتمية التزوير، ورفع شكوى أمام المحكمة ​الفدرالية​ العليا، فعندها سينتظر الجميع قرار المحكمة الذي لا يمكن نقضه أبدا.

Advertisements

السيناريو الأصعب

Advertisements

أما السيناريو الأكثر تعقيداً هو فوز ترامب (العاجز أو الميت) وهنا يتوجب على الحزب الجمهوري ترشيح شخصاً آخر ليحلّ مكان الرئيس ترامب. وهذا بالأمر اليسير، فتجتمع لجنة الحزب الجمهوري المؤلفة من ١٦٨ عضوا وتسمي مرشحها البديل ليتم انتخابه في ١٤ كانون الأول من قبل مندوبي الحزب الجمهوري الفائزين في الإنتخابات. ولكن تبقى ثغرة كبيرة ومهمة تشوب هذه العملية. مما يجعلها عرضة للطعن من قبل الحزب الديمقراطي الذي سيستند على القانون الإنتخابي الخاص بكل ولاية. ففي بعض الولايات يمنع القانون المندوبين الفائزين من التصويت لغير المرشح (في هذه الحالة ترامب) الفائز الذي ورد اسمه على اللوائح الإنتخابية. وهذه ثغرة قانونية لم يعالجها الدستور. وبعد التصويت تُعرض النتيجة على مجلس الشيوخ للتصديق عليها. فإذا رفض تصويت المندوبين، فعندها يُحال انتخاب الرئيس الجديد إلى ​مجلس النواب الأميركي​ الذي يحق له أن ينتخب رئيساً من ضمن اول ثلاثة مرشحين.

أما السيناريو الأسوأ الذي تنتظره الولايات المتحدة هو أن يستطيع ترامب إكمال حملته الإنتخابية حتى موعد الإنتخابات، ومن غير المعلوم أيهما أسوء فوز ترامب أم خسارته. ففي حال فوزه لا يمكن لأحد أن يتوقع ما يمكن أن يقوم به رئيس عنصري متفلت من كل ما يمتّ بصلة للاخلاق والقيم والمبادئ مع تحرره من هاجس الولاية الثانية الذي سيطلق العنان لجنونه في كلّ مكان.

في حالة الخسارة

وفي حال خسارته، فإنه لن يُسلّم بالهزيمة ما دام حيّاً، وهو لا زال يخطط لهذا الإحتمال ويعدّ له العدّة والعتاد. فسيطر على المحكمة العليا بترشيحه السريع للقاضية المحافظة آيمي باريت ليصبح عدد المحافظين ٦ قضاة من أصل ٩. ولا زال أيضاً يُحرّض جمهوره ويدعوه كي يبقى متأهبا بانتظار النتائج التي ستنطلق على إثرها حركة ​احتجاجات​ واسعة ستتحول سريعا إلى أعمال شغب ومواجهات في حال خسارة ترامب. فقد قالها صراحة ووقاحة بأنه لن يقبل النتائج إذا خسر الإنتخابات وبأنه لن يسلّم السلطة لأنّ “خسارته معناها أنّ الحزب الجمهوري قد زوّر النتائج”. وهنا يصبح القرار للمحكمة العليا التي حسمت السباق الرئاسي عام ٢٠٠٠ لصالح ​جورج بوش​ بمواجهة المرشح الديمقراطي آل غور بعد الإختلاف على فرز الأصوات في أحد أقلام ​ولاية فلوريدا​ بالرغم من فوز آل غور بالأصوات الشعبية على مستوى كل ​اميركا​.

وفي كل الحالات يبقى ترامب المشكلة الأساسية والمصيبة الكبرى التي ضربت ​أميركا​ و​العالم​. ففي حال موته أو عجزه يفتح ثغرات الدستور على مصراعيها، وفي حال تعافيه وخسارته في الإنتخابات سيضرب ​الأمن​ الإجتماعي لأميركا، وفي حال فوزه سيضرب الأمن الإجتماعي للعالم بأسره.

شاهد أيضاً

بولتون: ترامب لن يرحل بهدوء..وترمب يرد كان الأغبى في الحكومة “شاهد”

Advertisements واشنطن: حذر جون بولتون، مستشار الأمن القومي السابق في إدارة ترامب، من إحداث الأخير لضرر …

%d مدونون معجبون بهذه: