هاجم الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إن المرشد الإيراني لا يريد أن يسمع ولست مهتماً بمواجهته على “تويتر”، وذلك في حوار حصري لشبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية أجراه الكاتب الشهير فريد زكريا.

ولفتت الشبكة إلى أن أهم ما جاء في الحوار هو حديث أوباما عن آية الله علي خامنئي مرشد الثورة الإيرانية.

فريد زكريا: “تحدثت عن المتشددين في إيران بأنهم مثل الحرس القديم، أحد أعضاء ذلك الحرس هو آية الله علي خامنئي المرشد الأعلى، ويبدو أنه يعادي الأمريكيين بلا هوادة، وعبر حسابه على “تويتر” وضع صورة تظهر مسدساً موجهاً لرأسك، فهل هذا رجل يمكنكم عقد اتفاق معه؟”

وقال باراك أوباما: “أنت لا تتفاوض في صفقات مع أصدقائك، بل تناقشها مع أعدائك، والقوى العظمى لا ترد على السخرية، بل تركز على ما تحتاج القيام به من أجل الحفاظ على أمننا القومي وكذلك أمن حلفائنا وأصدقائنا”.

وأضاف: “أعتقد أنه غرد بذلك في إطار الرد على تأكيدي لحقيقة أنه إذا كنا وصلنا إلى موقف لا نستطيع فيه حل هذه القضية دبلوماسيا، كان يمكننا عسكرياً أن ندمر الكثير من البنية التحتية العسكرية الإيرانية”.

وتابع: “لا أعتقد أن هذا أمر مختلف عليه، ولا أعتقد أن هناك خبير عسكري يمكنه أن يشكك في ذلك، من الواضح أن المرشد الأعلى لا يريد أن يسمع، وأنا أفهم ذلك، ولكنني لست مهتماً بمواجهته على تويتر، ما أنا مهتم به هو الصفقة ذاتها وإذا كنا نستطيع تنفيذها”.